مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

في اليوم الأول لاقتراع قوى الأمن والشرطة مركز الميزان يرسل عشرة شكاوى مكتوبة إلى اللجنة المركزية للانتخابات

21-01-2006 00:00

افتتحت اليوم السبت الموافق 21/1/2006 مراكز الاقتراع الخاصة باقتراع قوى الأمن والشرطة، في الوقت المحدد لها عند حوالي الساعة السابعة صباحاً، وهو اليوم الأول من الأيام الثلاثة المخصصة لاقتراع قوى الأمن والشرطة.
  مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يري بأن عملية الاقتراع قد سارت على نحو جيد وإذ يقدر عالياً استكمال لجنة الانتخابات المركزية كافة الاستعدادات لإنجاح عملية الإقتراع، فإنه يسجل عدداً من الملاحظات التي أرسل بها شكاوى مكتوبة إلى لجنة الانتخابات المركزية في المكتب الإقليمي في قطاع غزة، وهي على النحو الآتي:   استمرار أشكال الدعاية على أبواب مراكز الاقتراع كافة، وفي بعض المراكز داخل مراكز الاقتراع.
دخول عدد كبير من الناخبين وهم يلبسون أو يحملون مواداً دعائية داخل مراكز ومحطات الاقتراع.
تواجد أعداد كبيرة من الجمهور داخل ساحات مراكز الاقتراع، بما في ذلك بعض مرشحي الدوائر والقوائم.
السماح لبعض الناخبين بالدخول إلى كابينة الاقتراع وهم يحملون أجهزة اتصال خليوي من النوع الذي يحتوي على كاميرا، الأمر الذي ينتهك سرية الاقتراع.
دخول قيادات في أجهزة الأمن والشرطة مع مجموعة كبيرة من المرافقين وهم مسلحين إلى ساحات مراكز الاقتراع.
وفي دائرة خانيونس رصد دخول سيارات لبعض الأجهزة الأمنية واستقرارها داخل ساحة مركز الاقتراع وأمام المحطات مباشرة.
استخدام عدد من سيارات الشرطة وسيارات الإسعاف في الترويج والدعاية لقائمة بعينها، حيث أرفق المركز صوراً مع الشكوى لسيارات شرطة وإسعاف تحمل شعارات دعائية.
هذا ولاحظ مراقبو المركز انحسار لأشكال الدعاية والفوضى في دائرتي رفح وشمال غزة، فيما تواصلت في دائرتي خانيونس والوسطى وبدرجة أقل في دائرة غزة.
  عليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يقدر عالياً الجهود الكبيرة التي تبذلها لجنة الانتخابات المركزية لإجراء هذه الانتخابات بأعلى درجات المهنية، وإذ يؤكد على أن الملاحظات المشار إليها لا تنطوي على مساس بالنتيجة النهائية لعملية الاقتراع، إلا أنه يؤكد على ضرورة وضع حدٍ لهذه التجاوزات يوم غدٍ الأحد وهو اليوم الثاني لاقتراع قوى الأمن والشرطة وفقا للقانون وللقواعد الاجرائية الناظمة للعملية الانتخابية.
  انتهـــى      

هذا الموضوع يتحدث عن / #PLC elections