مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قتل النساء يطفو على السطح من جديد مركز الميزان يطالب النائب العام بفتح تحقيق في الحادث

22-07-2007 00:00

عادت جرائم قتل النساء لتطفو على السطح في المجتمع الفلسطيني، حيث عثر على جثث ثلاثة من النسوة وقد قتلن وجرى دفنهن في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت، وبذلك يرتفع عدد النساء ممن قتلن في ظروف غامضة إلى (12) سيدة، ومجموع ضحايا العنف الداخلي من النساء إلى (30) سيدة و(72) جريحة، وذلك خلال العام الجاري.
وحسب تحقيقات المركز الميدانية فقد وصلت جثث ثلاثة من النسوة إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، تبين أنهن توفين إثر تلقيهن طعنات في الرقبة والصدر وأنحاء متفرقة من الجسم وأن إحداهن تعرضت لخنق حيث لوحظ وجود آثار غائرة على رقبتها.
وهذا وأفادت التحقيقات أنه وعند حوالي الساعة 22.
00 من مساء السبت الموافق 21/7/2007 وصلت إلى مقبرة الشهداء بوادي السلقا شرق دير البلح سيارة ماغنوم بيضاء اللون، نزل منها أشخاص وألقوا بالجثث الثلاث في حفرة كانت معدة مسبقاً وأهالوا عليهن التراب وقد شاهدهم سكان المنطقة فابلغوا القوة التنفيذية التي وصلت برفقة سيارات الإسعاف للمكان وتم نقل الجثامين إلى مستشفى شهداء الأقصى.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار جرائم قتل النساء، واستمرار الغموض الذي يلف هذا النوع من الجرائم، وعدم فتح تحقيقات جدية تفضي إلى التعرف على المتورطين فيها وإحالتهم إلى القضاء، فإنه يطالب النائب العام بفتح تحقيق جدي وفوري في الحادث والعمل على كشف ملابسات هذه الجريمة البشعة، وإحالة من يثبت تورطهم فيها إلى العدالة.
وفي هذا السياق يشدد مركز الميزان على الضرورة الواجبة لعودة النيابة العامة إلى ممارسة مهامها وفقاً للأصول القانونية وهي قضية لم تعد تحتمل أي تعطيل، وبغض النظر عن أي أسباب.
انتهـــى

هذا الموضوع يتحدث عن / #stat of insecurity