مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

الصحافة والإعلام في مرمى النيران

تقرير حول استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للصحافيين والمؤسسات الإعلامية

11-07-2021

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي في الفترة الممتدة بين 10-21 مايو 2021م عدواناً على قطاع غزة، استهدفت خلاله المدنيين والأعيان المدنية الخاصة والعامة. ومن بين الأعيان المدنية التي حولتها تلك القوت لهدف حربي كانت المؤسسات الإعلامية سواء مقرات الفضائيات أو قنوات التلفزة أو الإذاعات أو الصحف أو وكالات الأنباء أو شركات الإنتاج الإعلامي أو مراكز التدريب الإعلامي، أو شركات الدعاية والإعلان.

 

واتخذت قوات الاحتلال قراراً مسبقاً بمنع الصحافيين الأجانب ومراسلي وكالات الأنباء ووسائل الإعلام الدولية من الدخول إلى قطاع غزة، لم تتورع عن تعريض حياة المراسلين الصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام للخطر. ولم يكُ حرمان الصحفيين من الوصول إلى القطاع وتغطية الوقائع على الأرض عملاً خارجاً عن السياق، كما هو الحال فيما يتعلق باستهداف الصحافيين ومؤسساتهم ومعداتهم بل هو انتهاك منظم ترتكبه قوات الاحتلال بشكل دائم، لمنع نقل الحقيقة.

 

وفي هذا السياق تشير ميشيل باشيليت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، إلى (أهمية الصحافة الحرة والمستقلة وغير الخاضعة للرقابة باعتبارها "حجر الزاوية للمجتمعات الديمقراطية"، وناقلة للمعلومات المنقذة للحياة وهي تعمل على تحسين المشاركة العامة وتعزيز المساءلة واحترام حقوق الإنسان) [1].

 

يقدم التقرير مجموعة من الحقائق حول العدوان والانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحافة ووكالات الأنباء ووسائل الإعلام والعاملين فيها من خلال تناوله لعناوين منع الصحافة ووسائل الإعلام من التغطية، تدمير مقرات ومعدات وكالات أنباء ومؤسسات إعلامية، وتعريض حياة الصحافيين/ات للخطر. معززاً ذلك بالأرقام التي اجتهد باحثو المركز في الوصول إليها في ظل تواصل عملية التوثيق الميداني لانتهاكات قوات الاحتلال خلال العدوان، ومدعماً بالإفادات التي جمعها من الصحافيين/ات ومسئولي وسائل الإعلام.


[1] ميشيل باشيليت "المفوض السامي لحقوق الإنسان"، تصريح صحافي في اليوم العالمي لحرية الصحافة، الرابط: https://news.un.org/ar/story/2021/05/1075442 .

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF crimes #IHL #freedom of expression

ملفات و روابط مرفقة :