مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

الميزان يستنكر الاعتداء على اعتصام الأسرى في ساحة السرايا ويطالب باحترام الحريات العامة وتوفير الحماية للمشاركين في التجمعات السلمية

19-06-2018

اعتدت مجموعة من الأفراد بلباس مدني عند حوالي الساعة 11:00 من صباح اليوم الاثنين الموافق 18/6/2018، على المشاركين في الاعتصام الذي نظمه الأسرى في ساحة السرايا وسط مدينة غزة، للمطالبة بإنهاء الانقسام ورفع العقوبات عن قطاع غزة.

 

وتفيد المعلومات الميدانية، أن الأسرى المحررين من مختلف الفصائل الفلسطينية نظموا مجموعة من الفعاليات السلمية تحت عنوان (الحراك السلمي من أجل إنهاء الانقسام، ورفع العقوبات، واسترداد حقوق الموظفين)، وأعلنت عن الاعتصام الجماهيري في ساحة السرايا وسط مدينة غزة كأحد هذه الفعاليات، على أن يكون عند الساعة 11:00 من صباح الاثنين الموافق 18/06/2018. وبعد بدء فعاليات الاعتصام وتجمع المواطنين بوقت قصير، حضرت مجموعة من الأشخاص إلى مكان الاعتصام وكانوا يلبسون لباساً مدنياً، وأخذوا يرددون شعارات غير متفق عليها حسب منظمي الفعالية، وتناولت شخص الرئيس، وعلى إثر ذلك حصلت مناوشات بين المعتصمين وبينهم، تطورت إلى الاعتداء بالعصي وبالأيدي على المشاركين وعلى الصحافيين الذين كانوا يقومون بتغطية الفعالية، كما أجبروا آخرين على مسح المواد الفيلمية من أجهزة التصوير، وقاموا بتحطيم المنصة المعدة لإلقاء الكلمات خلال الاعتصام، ما دفع القائمين على الفعالية بإلغائها.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر حادث الاعتداء على المعتصمين في ساحة السرايا، فإنه وفي الوقت ذاته ينظر بقلق بالغ حيال انخراط مجموعات بدا واضح أنها منظمة في مصادرة حق المواطنين في التجمع السلمي، وهو ما يفتح المجال أمام مجموعة من الأسئلة حول انتماء هؤلاء وجرأتهم، وعدم تدخل أجهزة الشرطة في حماية الفعالية والمشاركين فيها بالرغم من كونها معلنة مسبقاً.

 

ومركز الميزان إذ يؤكد على أن تعزيز الحريات واحترام الحقوق ولاسيما ما تعلق بالحق في التجمع السلمي، وحرية الرأي والتعبير وحرية العمل الصحافي هو أمر واجب الاحترام بموجب القانون المحلي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

 

وإذ يعيد مركز الميزان التأكيد على أن استمرار حالة الانقسام السياسي الفلسطيني، ساهمت ولم تزل في تدهور أوضاع حقوق الإنسان، فإنه يطالب بإجراء تحقيق جدي وعاجل حول حادث الاعتداء على المعتصمين، ونشر نتائج التحقيق على الملأ، ومحاسبة كل من شارك في الاعتداء على هذا الاعتصام، كما يطالب الجهات الرسمية في قطاع غزة بتوفير الحماية للمشاركين في هذه التجمعات وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير والعمل الصحافي.

 

انتهى