مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال ترتكب مجزرة مشينة في بيت حانون فجراً: سقوط (18) شهيداً وأشلاء المدنيين الأطفال والنساء تغطي منازلهم

08-11-2006 00:00

استمراراً للجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة مؤخراً، رصد مركز الميزان ارتكابها لمجزرة جديدة في بيت حانون، شمال القطاع.
وتفيد الأدلة الأولية التي جمعها باحثو المركز إلى قيام قولت الاحتلال المتمركزة شرق المدينة بقصف ستة منازل سكنية، تسكنها أسر من عائلة العثامنة والكفارنة وعدوان بإحدى عشرة قذيفة مدفعية ثقيلة، ما أدى إلى استشهاد (18) شخصاً جميعهم من المدنيين، ومن بينهم سبعة أطفال وأربعة نساء.
كما أوقعت (53) جريحاً، من بينهم (25) طفلاً و(12) أنثى.
والجدير ذكره أن ستة عشر من شهيداً هم أفراد من عائلة العثامنة، وشهيد من عائلة عدوان، بينما بقيت جثة سيدة مجهولة الهوية حتى الآن.
  مركز الميزان يدين هذه المجزرة بشدة، ويستنكر التعرض للمدنيين في منازلهم وأثناء نومهم بهذه الطريقة العشوائية في انتهاك فاضح للقانون الدولي الإنساني ومعايير حقوق الإنسان، وبما يوضح مدى الاستخفاف بحياة المدنيين من طرف قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وحيث أن المركز لا يزال في مرحلة جمع البيانات والأدلة حول هذه المجزرة، وما سبقها من انتهاكات خلال الأسبوع الماضي، فإنه يطالب الأجسام المؤتمنة على مراقبة وإعمال حقوق الإنسان، والمنظمات الدولية ذات العلاقة بالتحقيق الفوري في ارتكاب جريمة حرب في بيت حانون اليوم، وتقديم من أمروا بها وارتكبوها للمحاكمة كما نصت عليه قواعد القانون الدولي.
كما يشجب المركز حالة الصمت الدولي المخجلة تجاه سجل قوات الاحتلال المتعلق بحقوق الإنسان مؤخراً، وخاصةً من طرف أجسام الأمم المتحدة ذات الصلة والأطراف السامية الموقعة على اتفاقيات جنيف الرابعة.
  ويؤكد المركز على أنه بدون التدخل من قبل المجتمع الدولي لحماية السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه من المتوقع أن ترتكب قوات الاحتلال مجازر أكثر دموية، وأن يتواصل سقوط ضحايا الجرائم الإسرائيلية.
انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF crimes