مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

رسائل و مناشدات

رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة تدعوه للتدخل الفوري لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة، 1 أكتوبر 2004

01-10-2004 00:00

نص الرسالة التي أرسلها مركز الميزان لحقوق الإنسان إلى السيد كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة يدعوه فيها إلى التدخل الفوري لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة.
01 أكتوبر 2004 السيد: كوفي عنان
الأمين العام للأمم المتحدة
الأمم المتحدة – نيويورك نكتب إليكم هذه الرسالة لنعبر لكم عن بالغ قلقنا بسبب التصعيد الخطير لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة مؤخراً، وعلى وجه الخصوص في شمال قطاع غزة.
فعلى مدى الأيام القليلية الماضة، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجددا على تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق وتوغلات في قطاع غزة وخصوصا في مناطق متفرقة من شمال قطاع غزة، تحت مبررات أمنية.
ومنذ مساء يوم، الثلاثاء الموافق 28/09/2004، يفقد المدنيين الفلسطينيين الأبرياء حياتهم ومنازلهم وكرامتهم جراء تلك العملية التي تتسم بعدم احترامها لمبدئي التناسب والتمييز، بالإضافة لكونها تعتبر عقاباً جماعياً للسكان.
إننا نؤمن بأن هذا الوضع يتطلب اهتمامكم الفوري، وبناءً على ذلك ندعو منظمة الأمم المتحدة للعمل الفوري لوضع حد لتصعيد إسرائيل لأعمال العنف تلك في قطاع غزة.
وعلى وجه الخصوص نناشدكم، بصفتكم الأمين العام للأمم المتحدة، لتفعيل دور المجتمع الدولي ونشر قوات دولية لوضع حد للاحتلال الإسرائيلي غير القانوني للأراضي الفلسطينية.
ففي انتهاك منظم لمبدأ التناسب الذي ينص عليه القانون الدولي الإنساني، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصعيد استخدام القوة على نحو كبير في شمال قطاع غزة براً وبحراً وجواً خلال الأيام الماضية.
وقد وصلت تلك الأحداث ذروتها بدءاً من مساء يوم الثلاثاء الموافق 28 أيلول 2004 عندما شرعت تلك القوات بعملية اجتياح واسعة النطاق لمناطق واسعة في شمال قطاع غزة تتميز بكونها مناطق سكنية شديدة في الاكتظاظ.
وقتلت قوات الاحتلال ما يزيد عن 44 فلسطينياً، وتسببت بإصابة ما يزيد عن 214 شخصاً بجراح، معظم أولئك الضحايا من المدنيين، علماً بان 17 من الشهداء هم من الأطفال.
علاوة على ذلك هدمت قوات الاحتلال عدداً كبيراً من المنازل السكنية والمنشآت العامة بشكل كامل.
ومن الجدير ذكره أن هذه الأرقام تزداد بوتيرة متسارعة بينما نقوم بالكتابة إليكم.
فبالأمس قتلت قوات الاحتلال 10 من الفلسطينيين إثر استهداف حشد من السكان الذين تجمعوا في مخيم جباليا للاجئين بالقصف المباشر.
ويحذر مركز الميزان لحقوق الإنسان بشكل خاص من آثار العقوبات الجماعية التي يتعرض لها السكان المدنيين في قطاع غزة وبشكل خاص في شماله.
فعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية عانت تلك المنطقة من الانقطاع المتواصل لمياه الشرب والتيار الكهربائي، بسبب تجريف الشوارع الرئيسة وخطوط المياه والكهرباء وآبار المياه.
كما يعبر المركز عن قلقه الشديد تجاه استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة والمميتة، خاصة استخدامها لسلاح الطيران والآليات الثقيلة في مناطق سكنية ذات كثافة عالية، الأمر الذي يتسبب في مقتل وجرح العشرات.
إن التصريحات الأخيرة من قبل المسؤلين الإسرائيليين قد أشارت إلى أن العمليات العسكرية ستستمر في قطاع غزة, ومن المتوقع أن ينتج عنها مزيد من الخسائر في الأرواح والممتلكات.
وفي الوقت الذي رحب فيه المركز بإدانتكم لما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي في الماضي من توسيع لاعتداءاتها وتدميرها لمنازل السكان الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، نؤمن بأن تدخلكم العاجل هو أمر في غاية الأهمية في ضوء تدهور الأوضاع المستمر، آخذين في عين الاعتبار أن صمت المجتمع الدولي وإخفاقه في التدخل الفاعل منذ بداية الانتفاضة الحالية قد شجع اسرائيل على الاستمرار في ارتكابها للانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني بحصانة ودون أي ملاحقة.
إننا ندعوكم للتدخل الفوري لوقف الاعتداءات الجارية ولاتخاذ إجراءات لضمان وفاء إسرائيل بالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي.
وندعو أيضا الأمم المتحدة لدحض العملية الحالية لتسييس الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ومعالجة القضية الفلسطينية وفقا لقواعد القانون الدولي.
أخيرا فإن مركز الميزان يرى أن الطريقة المستدامة للوصول إلى سلام عادل ودائم يتمثل في إنهاء الاحتلال من خلال الشروع في نشر قوة دولية في الأراضي المحتلة فوراً.
مركز الميزان لحقوق الإنسان

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF