إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

خبر صحافي: الميزان يُصدر ورقة حقائق حول تقلّص خدمات النفايات الصلبة والسائلة في ظل تشديد الحصار وتفشي فايروس كورونا في قطاع غزة

07-09-2020 10:38

أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان اليوم الاثنين الموافق 7/9/2020م، ورقة حقائق حول تقلّص خدمات النفايات الصلبة والسائلة في قطاع غزة، في ظل تفاقم الأزمة الإنسانية بشكل غير مسبوق، عقب تشديد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لحصارها، وتفشي فايروس كورونا (COVID 19) خارج مراكز الحجر الصحي. وتشير أعمال المراقبة التي يجريها المركز أن مخاطر حقيقية تتهدد سكان قطاع غزة خاصة على صعيد الصحة العامة ونظافة البيئة، في حال استمر النقص في ساعات وصول التيار الكهربائي، واستمرار الأزمات المالية التي تعصف بالبلديات، ونقص التجهيزات والمواد اللازمة لاستمرار الخدمات وتوسعها ولاسيما خدمات جمع وتصريف النفايات الصلبة والسائلة، وتتناول الورقة واقع هذه الخدمات والتحديات التي تواجهها.

وتشير الورقة إلى تأثّر عمل البلديات في تصريف النفايات السائلة في ظل أزمة تفشي فايروس كورونا خارج مراكز الحجر الصحي في قطاع غزة؛ بسبب فرض حظر التجوال وتشديده، ما يعيق حركة الطواقم المختصة في أداء عملها على النحو المطلوب، بالإضافة إلى تناقص عدد الطواقم المختصة لظروف خاصة بهم أو بإصابة أقارب لهم تسبب في تغيبهم عن عملهم. فيما تواجه طواقم جمع النفايات في بلديات القطاع تحديات كبيرة، بسبب عدم تمكن وصول بعضهم لأماكن العمل في ظل تشديد حظر التجوال، فتذبذبت الخدمة وانخفضت بنسبة كبيرة، في ظل تراجع قدرات البلديات وانتشار الفيروس، والتخوف من إصابة العمال في ظل نقص التجهيزات. وشكّل إغلاق منازل سكنية وحجر أصحابها داخلها عبئاً جديداً على البلديات، حيث ستتعامل معه كمركز حجر ونفاياته تعدّ خطرة، ما زاد من التكلفة المادية والبشرية. فيما تأثّرت خدمات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في المخيمات، في ظل أزمة تفشي فايروس كورونا، حيث صدرت تعليمات بعدم تشغيل عمال على بند البطالة- حرصاً على حياتهم- وأصبحت تعتمد على العمال الأساسيين، فتراجع الأداء بشكل كبير، وبدأ الطاقم الرئيس بجمع النفايات من مجمعاتها الكبيرة في المفترقات والشوارع العامة فقط، دون جمعها من المجمعات الصغيرة في الشوارع الفرعية والضيقة.

وخَلُصت الورقة إلى مجموعة من التوصيات، وهي على النحو الآتي:

  1. ضرورة تحرّك المجتمع الدولي لإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، واجبار تلك القوات على فتح المعابر والسماح بمرور المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية والوقود وغير ذلك من مقومات الحياة اليومية.
  2. تحرّك المجتمع الدولي والعمل على تعزيز مبدأ التعاون الدولي في مجال حل المشكلات المعقدة التي يعانيها سكان قطاع غزة، ودعم مؤسسات قطاع غزة الحكومية وغير الحكومية ولاسيما البلديات، في مواجهة جائحة كورونا.
  3. ضرورة مساعدة بلديات قطاع غزة على تخطي الضائقة المالية التي تعصف بها، ومواجهة الأزمات المتعددة التي تواجهها، بالنظر إلى حجم الأعباء الموكلة إليها في مواجهة جائحة كورونا.
  4. ضرورة الالتزام بالبروتوكول الخاص بالتخلص الآمن من النفايات الخطرة خلال جائحة كورونا، والتزام قواعد الأمان والسلامة للعاملين في مهن جمع وتصريف النفايات، وضمان تطبيق تلك التعليمات والرقابة عليها ومحاسبة المُقصرين.
  5. ضرورة التزام العاملين في جمع وتصريف النفايات الصلبة والسائلة بإجراءات السلامة، وأهمها: استخدام الألبسة الخاصة بالتعامل مع النفايات الخطرة، تعقيم الملابس بشكل جيد، أو التخلص منها كنفايات مُعدية في حالة استخدام الألبسة لمرة واحدة، غسل الأيدي بالماء والصابون وتعقيمها جيداً.
  6. ضرورة تحمّل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لمسئولياتها في مخيمات اللاجئين في قطاع غزة، وجمع ونقل النفايات الصلبة من الشوارع أو من المنازل المحجورة، منعاً لكارثة صحية وبيئية في المخيمات.

انتهى

 

للاطلاع على الورقة بصيغة (PDF): اضغط هنا

هذا الموضوع يتحدث عن / #Environment #report #health #siege #coronavirus