مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

وأخيراً وبعد انقضاء خمس سنوات، المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية تقرر التقدم في التحقيق في الوضع في فلسطين من الفحص الأولي إلى الدائرة التمهيدية لطرح أسئلة حول الولاية الإقليمية

21-12-2019 10:38

ترحب كل من مؤسسة الحق، ومركز الميزان لحقوق الانسان والمركز الفلسطيني لحقوق الانسان، مع وجود بعض التحفظات، بالتطورات الصادرة من مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بقرارها لتسيير الوضع في فلسطين الى الدائرة التمهيدية للمحكمة. وقد كان الوضع في فلسطين رهن التحقيق الأولي للسنوات الخمس الماضية، رغم استلام المدعية العامة ما يزيد على 125 مراسلة وفق المادة 15 من ميثاق روما الخاص بالمحكمة.[1] وكان مكتب المدعية العامة قد أعلن في 2016 أنه قد “أنتج قاعدة بيانات شاملة لأكثر من 3000 حادث تم الإبلاغ عنه والجرائم التي يزعم أنها وقعت خلال نزاع غزة 2014،” الأمر الذي لا بد أنه قد قدم أساس منطقي للمحكمة لاستكمال إجراءاتها.[2]

ويصادف اليوم، 20 ديسمبر 2019، مرور أكثر من عشر سنوات على توقيع ممثلي حكومة فلسطين إعلان المادة 12 (3) الذي يحيل الأرض الفلسطينية المحتلة إلى اختصاص المحكمة الجنائية الدولية في 21 يناير 2009، والذي جاء بعد العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة الذي أودى بحياة 1409 فلسطينيين منهم 1172 مدني، من بينهم 342 طفل. وفي أبريل 2012، بعد ثلاث سنوات من الصمت المطبق من مكتب المدعي العام للمحكمة، أرسلت الأخيرة مذكرة من صفحتين ترفض فيها إعلان فلسطين للمادة 12 (3) مستندةً الى عدم وضوح كون فلسطين دولة أم لا.  في تلك الأثناء، استمرت اسرائيل باستعمار فلسطين وشن العدوان تلو الآخر على قطاع غزة، حيث قتلت 2219 فلسطيني، منهم 1545 مدني من ضمنهم 550 طفل في عدوان 2014 الذي أطلق عليه “عملية الجرف الصامد” والذي استمر ل51 يوماً من القصف القوي في أماكن مزدحمة بالسكان المدنيين الفلسطينيين.

منذ أن نالت دولة فلسطين صفة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة وفق قرار الجمعية العامة 67\19 في 2012، تم حل هذه الإشكاليات بشكل تام. ومن الجدير ذكره، أنه قبل حصولها على هذا الاعتراف الأممي، كانت دولة فلسطين قد حازت اعتراف أكثر من 130 حكومة من خلال علاقاتهم الثنائية. قامت دولة فلسطين بالانضمام الى نظام روما الأساسي، وأصبحت عضوًا في جمعية الدول الأطراف في المحكمة الجنائية الدولية، وانضمت دون تحفظ على سبع معاهدات دولية لحقوق الإنسان وأربعة بروتوكولات اختيارية، وقد قدمت حتى الآن تقريرين دوليين إلى لجنة القضاء على التمييز ضد المرأة (CEDAW) ، ولجنة القضاء على العنصرية (CERD). وقد قوبل قيام دولة فلسطين بإيداع صكوك التصديق على أكثر من 60 معاهدة دولية باعتراض ضئيل من جانب المجتمع الدولي، بما في ذلك الإعلانات المتعلقة بتعيين الحدود البحرية.

علاوة على ذلك، في 28 سبتمبر 2018، أثارت دولة فلسطين الجدل برفع دعوى ضد الولايات المتحدة الأمريكية أمام محكمة العدل الدولية، وهي الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، فيما يتعلق بنزاع فيه انتهاكات مزعومة لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية 18 أبريل 1961. وفي ديسمبر 2019، أكدت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري اختصاصها على البلاغ المقدم من دولة فلسطين ضد إسرائيل بسبب إخفاقاتها وانتهاكاتها بموجب اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري.

رغم ذلك ، أوضح مكتب المدعي العام في تقريرها الأخير الصادر في 5 كانون الأول (ديسمبر) حول أنشطة الفحص الأولي لعام 2019، أن الوضع في فلسطين “أثار عددًا من التحديات الفريدة” وأنه قبل التوصل إلى قرار بموجب المادة 53 (1) ( أ) ، يجب حل مسألة “الولاية القضائية للمحكمة”.[3] وشابه هذا التقرير سابقه لعام 2018 الصادر عن مكتب المدعي العام بشأن أنشطة الفحص الأولي، والذي حذر مرة أخرى من أن “الوضع في فلسطين أثار تحديات تتعلق بالقرارات حول الوقائع والقانون”.[4] فيما يتعلق بالأخير، ستنظر المحكمة في الطعون في اختصاص المحكمة و “نطاق أي ولاية قضائية من هذا القبيل”.[5] في عام 2017 ، أعلن مكتب المدعي العام أنه “خلال فترة التقرير، واصل المكتب النظر في الطلبات ذات الصلة وغيرها من المعلومات المتاحة حول القضايا المتعلقة بممارسة المحكمة اختصاصها الإقليمي والشخصي في فلسطين.”[6]

على الرغم من هذا التطور المرحب به، الى اننا كمؤسسات حقوقية نتساءل عن سبب تأخر مكتب المدعي العام لسنوات عديدة في معالجة مسألة الولاية القضائية الإقليمية للمحكمة الجنائية، خاصةً أنها قد أثيرت عامًا تلو الآخر في كل تقرير عن الأنشطة التمهيدية لمكتب المدعي العام منذ 2015. بتعبير أدق، يعتبر فحص الشروط المسبقة لممارسة الولاية القضائية “الخطوة الأولى”[7] في الفحوص الأولية، ومن المشكوك فيه لماذا يقدم مكتب المدعي العام على دراسة الولاية الإقليمية للمحكمة الآن، بعد خمس سنوات، لا سيما أنه منذ 2018، قام مكتب المدعي العام بإعلان أن الفحص الأولي قد توصل الى “مرحلة متقدمة من تقييمها للمعايير القانونية للتقرير.”[8] علاوة على ذلك ، تلاحظ منظماتنا بقلق أنه منذ إحالة دولة فلسطين في عام 2018 ، كان للمدعية العامة صلاحيات كاملة للمضي في التحقيق، دون أي حاجة إلى الحصول على إذن من الدائرة التمهيدية وكان ينبغي أن تفعل ذلك بثقة ودون تأخير.

تقر مؤسساتنا أن الأسئلة المطروحة على الدائرة التمهيدية ترجع إلى عهد أقل قبولا. في نوفمبر 2009، تم إبلاغ مؤسسة الحق من قبل ممثلي مكتب المدعي العام آنذاك بضرورة حل “القضايا القانونية المعقدة”، مثل ما إذا كان “إعلان السلطة الفلسطينية بقبول ممارسة المحكمة للولاية القضائية يلبي المتطلبات القانونية الضرورية. “في ديسمبر 2019، عند إطلاق تقرير عام 2019، أبلغت المدعية العامة فاتو بنسودة مرة أخرى أن هناك قضايا” معقدة “عالقة، يجب حلها فيما يتعلق بالوضع في فلسطين. يفترض بأنه في هذا المستوى القانوني الرفيع لا توجد حاجة لتوضيح أن المناطق الواقعة تحت الاحتلال ، تحتفظ بسيادتها الكاملة، والتي يتم تعليقها بحكم الواقع بشكل مؤقت فقط، وخلال هذه الفترة، تمارس سلطة الاحتلال حقوقًا محدودة للإدارة على الإقليم ولا تتمتع بحقوق السيادة. إن طرح أي استنتاج آخر يعني أن كل دولة محتلة قامت في الحقيقة بضم الأراضي التي تحتلها، وهو موقف لا يتفق مع مبادئ القواعد الآمرة الأساسية للقانون الدولي والتي تحظر الاستيلاء على الأرض من خلال استخدام القوة. وفي الوقت نفسه، يحتفظ السكان المحتلون بحقوق تقرير المصير والسيادة الدائمة على الموارد الوطنية والطبيعية.

وفيما يتعلق بأراضي دولة فلسطين، من الثابت تماما أن الاراضي المحتلة منذ عام 1967 هي الاراضي الواقعة خارج الخط الاخضر. في الواقع، وفقًا لدولة فلسطين، “حدود 4 يونيو 1967، والمعروفة أيضًا بالخط الأخضر، هي الحدود المعترف بها دوليًا بين الأرض الفلسطينية المحتلة (أي الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة) واسرائيل. وفي هذا السياق، يدعو قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2334 (2016) الدول “إلى التمييز، في تعاملاتها ذات الصلة، بين أراضي دولة إسرائيل والأراضي المحتلة منذ عام 1967”. وينص القرار الملزم قانوناً ودولياً على أن “قيام إسرائيل بإنشاء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما في ذلك القدس الشرقية، ليس له صلاحية قانونية ويشكل انتهاكاً صارخاً بموجب القانون الدولي”. ويؤيد هذا الموقف العديد من النتائج الدولية، بما في ذلك لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة[9]، وبعثة تقصي الحقائق التابعة للأمين العام، واليونسكو[10]، والفتوى الاستشارية لمحكمة العدل الدولية، حيث خلصت محكمة العدل الدولية إلى أن: “المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة (بما في ذلك القدس الشرقية) تم تأسيسها في خرق للقانون الدولي.[11]

فضلاً عن ذلك، فإن التقارير الفلسطينية المقدمة إلى هيئات رصد المعاهدات التابعة للأمم المتحدة بموجب معاهدات حقوق الإنسان الأساسية التي انضمت إليها فلسطين في عام 2014، تغطي كل الأراضي المحتلة منذ عام 1967، بما في ذلك المنطقة (ج)، حيث تقع المستوطنات الإسرائيلية، على الرغم من أن هذه المنطقة تخضع لسيطرة إسرائيل الكاملة.

ورغم أن اتفاقيات أوسلو نصت على الولاية الإقليمية المؤقتة لإسرائيل على المستوطنات والولاية الوظيفية على المستوطنين، فإن السيادة لا تزال خاضعة للسلطة القانونية في فلسطين.

لا ينفي الترتيب المؤقت لخمس سنوات بموجب أوسلو (المرحلة الانتقالية) بأي شكل من الأشكال عدم المشروعية الكامنة للمشروع الاستيطاني، المبني على أراضٍ عامة وخاصة يتم الاستيلاء عليها بشكل غير قانوني من الفلسطينيين، وتدمير الممتلكات الفلسطينية، والنقل القسري للسكان الفلسطينيين المحميين، والنقل غير القانوني لمواطني السلطة القائمة بالاحتلال. كل ذلك يعمل على تغيير التركيبة السكانية للأرض المحتلة للتلاعب بالأغلبية اليهودية على حساب الوجود الفلسطيني.

وعلى هذا النحو، كانت اتفاقات أوسلو تدبيرا إداريا مؤقتا ينفذ لما كان من المزمع أن يكون فترة انتقالية مدتها خمس سنوات، وانتهت في عام 1999. وبالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الأحكام المبرمة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل تنتهك أحكام اتفاقيات جنيف، ومن ثم فإن هذه الاتفاقات تنتهك المادة 47 من اتفاقية جنيف الرابعة، التي تحمي السكان المحتلين، إلى جانب المادتين 7 و8 من اتفاقية جنيف الرابعة، من الاتفاقات الخاصة المبرمة بين السلطة القائمة بالاحتلال وممثليها السياسيين في انتهاك للحد الأدنى من الحقوق المنصوص عليها في اتفاقيات جنيف، بما في ذلك ضم الأراضي المحتلة.

علاوة على ذلك، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس علناً أن اتفاقات أوسلو لم تعد مُلزمة نظرا لسوء نية إسرائيل وفشلها في إتمام عملية السلام و نقل السلطة لفلسطين في المرحلة الانتقالية التي دامت خمس سنوات ومضى عليها الآن أكثر من ربع قرن.

بعد ذلك، أصدرت وزارة الحكم المحلي الفلسطينية في عام 2019 تعميماً يدعو جميع السلطات المحلية إلى ممارسة صلاحياتها ومسؤولياتها في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، بغض النظر عن التصنيفات الإسرائيلية المصطنعة فيما يتعلق بالمناطق أ، ب، ج.

وشمل ذلك خططا وضعتها السلطة الوطنية الفلسطينية للتقدم في إصدار تصاريح بناء للفلسطينيين في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، التي تعتبر الآن خاضعة للولاية الفلسطينية الكاملة.

بعد 71 عامًا من النكبة المستمرة و52 عامًا من الاحتلال العسكري، حان الوقت لإنهاء الإفلات من العقاب على جرائم الحرب الإسرائيلية والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في إطار تعزيز استعمارها العدواني للأرض الفلسطينية المحتلة.

نذكّر لجنة مكافحة الإرهاب، بأن نقطة الانطلاق في فلسطين، على النقيض من السياقات الأخرى، هي إطار الاحتلال الحربي بموجب قواعد لاهاي واتفاقية جنيف الرابعة، التي تنظم سيطرة إسرائيل على الأرض وإدارتها.

 وللتكرار، لا تملك إسرائيل سلطة سيادية، ولكن سلطة أمر واقع مبنية على سيطرة فعلية ومحتملة من حيث الوجود العسكري واستبدال السلطة، في المناطق الواقعة خارج الخط الأخضر.

ورغم أن ولاية الدول إقليمية في المقام الأول، فإن إسرائيل، الدولة المحتلة، تمارس سلطة قضائية خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة لأغراض تتعلق بحماية السكان المحتلين بسبب حقيقة مفادها أن المنطقة خاضعة لسيطرتها المؤقتة واحتلالها العسكري.

هذا لا يمنح إسرائيل بأي حال من الأحوال حقوقاً سيادية على الأرض. وعلى هذا النحو، فإن فحص لجنة مكافحة الإرهاب لمسألة الولاية القضائية الإقليمية في حالة فلسطين هو نقطة زائدة عن الحاجة، تصل إلى تأخير لا لزوم له في تقدم الوضع إلى التحقيق الكامل.

وتواصل كل من مؤسسة الحق، والميزان، والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان دعم عمل المحكمة الجنائية الدولية، باعتبارها السبيل الوحيد أمام الفلسطينيين لضمان تحقيق العدالة فيما يتعلق بانتهاكات إسرائيل الجنائية للقانون الدولي.  تؤكد منظماتنا أنه لن يتحقق السلام في فلسطين إلا من خلال العدالة.

وبالنيابة عن الضحايا الفلسطينيين الذين نمثلهم، نحث من أجل تحقيق العدالة، على فتح تحقيق نزيه وشفاف وعاجل، حيث يتم مساءلة ومحاسبة كبار السياسيين والقادة العسكريين الإسرائيليين الذين ارتكبوا من خلال سياساتهم وخططهم جرائم خطيرة وبشعة ضد الشعب الفلسطيني.


[1] مكتب المدعية العامة، “تقرير عن أنشطة الدراسة الأولية – 2018” 5 ديسمبر 2018، https://www.icc-cpi.int/itemsDocuments/2018-otp-rep-PE-Palestine.pdf

[2] مكتب المدعية العامة، “تقرير عن أنشطة الدراسة الأولية – 2016” فقرة 138 https://www.icc-cpi.int/iccdocs/otp/161114-otp-rep-PE_ENG.pdf

[3] https://www.icc-cpi.int/itemsDocuments/191205-rep-otp-PE.pdf

[4] مكتب المدعي العام ، “تقرير عن أنشطة الفحص الأولي لعام 2018” (5 ديسمبر 2018) ، الفقرة 268، https://www.icc-cpi.int/itemsDocuments/181205-rep-otp-PE-ENG.pdf

[5] مكتب المدعي العام ، “تقرير عن أنشطة الفحص الأولي لعام 2018” (5 ديسمبر 2018) ، الفقرة 268، https://www.icc-cpi.int/itemsDocuments/181205-rep-otp-PE-ENG.pdf

[6] مكتب المدعي العام ، “تقرير عن أنشطة الفحص الأولي لعام 2017” (4 ديسمبر 2017) ، الفقرة 72، https://www.icc-cpi.int/itemsDocuments/2017-PE-rep/2017-otp-rep-PE_ENG.pdf

[7] المحكمة الجنائية الدولية، “الوضع في فلسطين” (3 أبريل 2012)، الفقرة 3، https://www.icc-cpi.int/NR/rdonlyres/C6162BBF-FEB9-4FAF-AFA9-836106D2694A/284387/SituationinPalestine030412ENG.pdf

[8] مكتب المدعي العام، “تقرير عن أنشطة الفحص الأولي لعام 2018” (5 ديسمبر 2018)، الفقرة 282، https://www.icc-cpi.int/itemsDocuments/181205-rep-otp-PE-ENG.pdf

[9] تقرير عن النتائج التفصيلية للجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الاحتجاجات في الأرض الفلسطينية المحتلة” الفقرة. 138.

 

[10] القرار: 43 COM 7A.29 الخليل / مدينة الخليل القديمة (فلسطين) (C 1565):”يستنكر بشدة الأفعال الإسرائيلية المتواصلة غير المشروعة المتمثلة في أعمال الحفر والأشغال، وعمليات شق الطرق الخاصة بالمستوطنين، وبناء جدار فصل داخل مدينة الخليل القديمة، مما يمس بسلامة الموقع الموجود هناك، وكذلك ما ينجم عن تلك الأفعال من أشكال الحرمان من حرية التنقل وحرية الوصول إلى أماكن العبادة؛ ويُطلب من إسرائيل، القوة المحتلة، إنهاء هذه الانتهاكات امتثالًا لأحكام اتفاقيات اليونسكو وقراراتها المتعلقة بهذا الموضوع”.

[11] التبعات القانونية لبناء الجدار في الأرض الفلسطينية المحتلة” تعليقات على التقرير الصادر عن محكمة العدل الدولية لعام بتاريخ 9 يوليو 2004″ ص. 136، الفقرة 120، متاح في:

 https://www.icj-cij.org/files/case-related/131/131-20040709-ADV-01-00-EN.pdf

 

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF crimes #IHL #ICC