مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

إصدارات واجهة الجمهور

حاجات السكان الأساسية في منطقة النصر, 2004/4/6

06-04-2004 00:00

تقدمت مجموعة من سكان قرية النصر، التي تعتبر من المناطق المهمشة في شمال مدينة رفح، بشكوى عن طريق وحدة البحث الميداني.
يعاني السكان نتيجة وجود نقص كبير في الخدمات الأساسية، والبنية التحتية، ما يؤثر على تمتعهم بالحق في السكن المناسب.
بعد إجراء اتصالات مع البلدية وشركة الكهرباء، عقد المركز لقاء 'واجه الجمهور' في المنطقة.
'حاجات السكان الأساسية في منطقة النصر' المتحدثين الرئيسيين
جبارة أبو ثابت، رئيس بلدية النصر.

م.
هاشم عويضة، مدير شركة توزيع الكهرباء في محافظة رفح.
عدد الحضور: 54 نسبة النساء المشاركات: 4% نسبة النساء المتحدثات: 0% ملخص القضايا المطروحة شركة الكهرباء لم تزود سكان المنطقة بالتيار الكهربائي، لذلك يضطر السكان إلى توصيل التيار الكهربائي إلى منازلهم بشكل غير قانوني.
تكلفة توصيل التيار الكهربائي مرتفعة للغاية حيث يتحمل المواطن تكلفة الإنشاء خطوط التوصيل بالإضافة إلى رسوم الاشتراك، كما أثار المشاركون تساؤلاً حول الجهة المسئولة عن توصيل التيار الكهربائي إلى السكان.
برغم من دفع رسوم ترخيص المنازل لم يتسلم المواطنون وثائق ترخيص البناء من البلدية، الأمر الذي يعيق الاستفادة من خدمات أخرى.
المنطقة تفتقر إلى كثير من الخدمات والمؤسسات حيث لا يوجد بها مستوصف طبي أو مركز ثقافية أو رياضية.
هناك منطقة قريبة لا تتبع أي من البلديات الثلاثة المحيطة بها، وتوصف بالمنطقة الضائعة لعدم وجود جهة مسئولة عن تزويد سكانها بالخدمات وطالبوا بأن يتم تحديد البلدية المسئولة عن تقديم الخدمات لها.
يعاني سكان المنطقة من نقص حاد المياه الصالحة للشرب.
ملخص ردود المتحدثين بلدية النصر لا تسيطر على المشروعات بشكل كامل، وإنما حسب التمويل الذي تحصل عليه من الدول والمؤسسات المانحة التي تمول تلك المشروعات، وهي لا تمول أي مشروعات لتمديد خطوط الكهرباء لأن شركة توزيع الكهرباء هي شركة ربحية خاصة، وهي مسئولة عن ذلك.
وبالرغم من ذلك أخذت البلدية على عاتقها ربط بعض المناطق بالتيار الكهربائي.
لم تحصل بلدية النصر على المخطط الهيكلي النهائي للقرية بعد، ولكنها قامت بإعداده، وسيتم منح التراخيص إلى السكان بعد استخراج المخطط الهيكلي، ولن يكون هنالك حاجة إلى إعادة دفع رسوم الترخيص مرة أخرى.
اقترح على سكان المنطقة 'الضائعة' أن يقوموا بتحديد البلدية التي يرغبون بالانتماء إليها وأن يوجهوا لها كتاباً يعبر عن ذلك بالإضافة إلى مراسلة وزارة الحكم المحلي، ولهم أن يقرروا إنشاء مجلس قروي خاص بالمنطقة.
على أن يتم في المستقبل القريب توجيه طلب إلى شركة الكهرباء للتزود بالتيار الكهربائي.
في سياق الرد على مشكلة الربط بالتيار الكهربائي، تم توضيح الإجراءات التي يجب على المواطنين إتباعها، حيث يتوجب عليهم التقدم بطلب إلى شركة الكهرباء بهذا الخصوص، على أن يتحمل المواطنون تكلفة الخطوط الناقلة، ويمكن للشركة أن تساهم بنسبة 40% في حال وجود منتفعين محتملين في المستقبل على أن يتحملوا تلك التكلفة حين توصيل التيار لهم.
يوجد مشروع مقدم للتمويل من قبل البلدية لإنشاء خزان مياه علوي، وكذلك يتوفر بئر للمياه ومن المتوقع أن يتم تغطية حاجة السكان في القريب العاجل.
البلدية والشركة على استعداد للتعامل مع أية شكاوى وحالات فردية يعرضها السكان.
ملخص الإنجاز تم التوصل إلى مجموعة من الحلول فيما يتعلق بتوصيل التيار الكهربائي إلى مجموعتين من السكان الذين يقيمون في تجمعات صغيرة ويحاجون للربط بالتيار الكهربائي.
حيث تم توضيح الإجراءات التي يجب عليهم إتباعها، من ثم الاتصال بالشركة كما أبدى نائب مدير الشركة استعداداً للمساعدة.
تم إرشاد سكان ما سمي بالمنطقة الضائعة إلى الإجراءات التي عليهم إتباعها لحل مشكلة منطقتهم.
كما عبر مركز الميزان عن اهتمامه في متابعة القضية مع السكان لحين التوصل إلى حل للمشكلة.
تم تحديد المسئول عن توصيل الكهرباء وآلية الحصول للسكان عليه.
ملخص تقييم اللقاء
أبدى الحضور اهتماماً خاصاً بموضوع اللقاء الذي يمس حياتهم اليومية بشكل مباشر.
يذكر أن اللقاء جاء بعد تلمس مشكلة السكان في المنطقة بعد اجتماع الباحث الميداني محمد عبد الله بهم في موعد سابق.
قيم معظم المشاركون اللقاء بالممتاز من حيث الموضوع، الأمر الذي انعكس إيجابا على مستوى مشاركة وعدد الحضور في النقاش وتقديم المداخلات والاقتراحات والأسئلة.
وفيما يتعلق بتوقيت اللقاء قيم معظم المشاركون بأنه جاء في موعد مناسب، إلا أن بعضهم فضل فترة العصر عن الموعد الذي عقد فيه اللقاء.

هذا الموضوع يتحدث عن / #housing #face the public