مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان يُصدر تقريرًا بعنوان: الشهيد إبراهيم أبو ثريا "شاهد" على استهداف المدنيين

24-12-2017 16:34

 أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان تقريراً بعنوان " الشهيد إبراهيم أبو ثريا: شاهد على استهداف المدنيين". يحاول مركز الميزان، استناداً إلى عمليات جمع المعلومات التي قام بها، أن يعيد رسم الأحداث، التي تظهر بما لا يدع مجالاً للشك أن استهداف المقعد إبراهيم نايف إبراهيم أبو ثريا (29 عاماً)، شكل جريمة واضحة، وأن جميع المعطيات تدين قوات الاحتلال. ويشير التقرير إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي استخدمت القوة المفرطة وغير المناسبة في التعامل مع المحتجين المدنيين، دون أدنى احترام لقواعد القانون الدولي ولا سيما التمييز والتناسب والضرورة الحربية، وأن قتل أبو ثريا يشكل دليلاً دامغاً على هذا السلوك المنظم.

وتشير أعمال التحقيق التي أجراها، والمعلومات التي جمعها مركز الميزان أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة في أبراج المراقبة ومحيطها بالقرب من موقع (نحال عوز) من الناحية الشرقية للسياج الفاصل شرق حي الشجاعية بمدينة غزة، فتحت عند حوالي الساعة 16:30 من مساء يوم الجمعة الموافق 15/12/2017، النار تجاه مجموعة من الشبان والأطفال الذين تظاهروا قرب الموقع ضمن فعاليات الاحتجاج التي جرت في تلك المنطقة للتعبير عن استنكارهم لقرار الرئيس الأميركي القاضي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس. وتسبب إطلاق النار الإسرائيلي في إصابة المقعد إبراهيم نايف إبراهيم أبو ثريا (28 عاماً) بعيار ناري في الرأس، حيث نقل بواسطة سيارة إسعاف تتبع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى مجمع الشفاء الطبي غرب المدينة وأعلن عن وفاته.

وتوصل التقرير إلى نتائج تظهر أن إصابة أبو ثريا في جبهته في الرأس، كان الهدف إنهاء حياته، وتبين أيضاً من إفادات شهود العيان أن قوات الاحتلال كانت تعرف أبو ثريا باسمه، من خلال مطالبته - عبر مكبرات الصوت - بمغادرة المكان قبل يومين من قتله. وهذا يدحض أية رواية أو زعم بأن قوات الاحتلال اشتبهت في هويته، وأثبت الرسم التوضيحي لمسرح الجريمة أن أبو ثريا كان في مقابل جنود الاحتلال الإسرائيلي وعلى بعد حوالي (15) متراً وبالتالي كان ظاهراً لهم بالعين المجردة، وكانت تظهر إعاقته، لم يكن يشكل أي خطر على حياة أو أمن جنود الاحتلال وبالرغم من ذلك تم استهدافه.

وأكد التقرير أن سياق تعامل قوات الاحتلال مع المتظاهرين المدنيين العزل وقتل المعوَّق حركياً إبراهيم أبو ثريا، يظهر تعمدها إيقاع أكبر قدر من الخسائر في صفوف المدنيين، في انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي الإنساني.

واختتم التقرير بتوصيات طالب فيها بضرورة تشكيل لجنة تحقيق دولية ومستقلة للتحقيق في حادث قتل أبو ثريا وفي الانتهاكات الأخرى المشابهة، والتحقيق في مدى التزام قوات الاحتلال بقواعد القانون الدولي الإنساني. كما طالب المجتمع الدولي بالوفاء بواجباته القانونية والأخلاقية تجاه السكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة المحميين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، وضمان عدم إفلات مرتكبي جرائم الحرب من العقاب. وشدد على ضرورة تفعيل المساءلة بحق كل من ارتكب أو أمر بارتكاب هذه الجرائم. كما كرر مركز الميزان مطالبته المجتمع الدولي بتوفير الحماية للسكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتل، تمهيداً لإنهاء الاحتلال العسكري الإسرائيلي وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه الأصيل وغير القابل للانتقاص في تقرير مصيره بنفسه.

 

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #report

ملفات و روابط مرفقة :