مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

سلامة الصيادين ومعداتهم في حوض سفن ميناء غزة

مركز الميزان ينظم لقاءً جماهيرياً ضمن سلسلة فعاليات برنامج واجه الجمهور

26-05-2017 11:51

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان الخميس الموافق 25/5/2017، لقاءاً جماهيرياً ضمن سلسلة فعاليات برنامج واجه الجمهور تحت عنوان' "سلامة الصيادين ومعداتهم في حوض سفن ميناء غزة" وذلك في قاعة مطعم الكارينوز غرب مدينة غزة، بحضور نحو (50) صيادً، وعدداً من ممثلي نقابة الصيادين والمؤسسات الأهلية، وعدد من المسؤولين الحكوميين.

هذا وافتتح اللقاء أ. غريب السنوار من مركز الميزان لحقوق الإنسان، مرحباً بالحضور والمتحدثين، وتحدث عن المركز وأهدافه في تعزيز وحماية والدفاع عن حقوق الإنسان بشكل عام، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بشكل خاص، ونوه إلى أن اللقاء يهدف إلى الرد على تساؤلات وشكاوى تلقاها المركز من الصيادين في مدينة غزة، حول المشاكل التي يعانون منها، وأهمها ارتفاع منسوب الرمال داخل حوض سفن ميناء غزة، ما يتهدد سلامتهم ومعداتهم بالخطر.

وتحدث أ./ نزار عياش نقيب الصيادين، مرحباً بالحضور وتقدم بالشكر لمركز الميزان على تنظيم اللقاء، وتناول مشكلة ارتفاع منسوب الرمال داخل حوض ميناء غزة، وتطرق إلى عدد من المشاكل التي تواجه الصيادين من أهمها مشكلة فصل الكهرباء عن غرف الصيادين في ميناء غزة.

ومن جانبه استعرض أ./ بهاء الاغا، ممثلاً عن وزارة النقل والمواصلات، عن جهود الوزارة وعملها المشترك مع الوزارات المختلفة في حل مشكلة ارتفاع منسوب الرمال في حوض ميناء غزة، واستعرض اهم العقبات التي واجهتهم خلال الاعوام السابقة نتيجة للحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة، ونقص الموارد والمعدات، واكد ان الوزارة من خلال لقاءات مشتركة مع بلدية غزة ووزارة الاشغال العامة والاسكان، اقرت خطة لمعالجة المشكلة المذكورة بشكل سريع للحفاظ على حياة الصيادين ومعداتهم.

في حين تحدث المهندس/ ناصر ثابت ممثل عن وزارة الاشغال العامة والإسكان، عن دور الوزارة في تخفيض منسوب الرمال في حوض ميناء غزة خلال الأعوام السابقة وعن امكانيات الوزارة المتواضعة، وطالب بأن يكون هناك ميزانية تقتطع من ما يتم جبايته من الصيادين والمرافق السياحية المقامة على أرض الميناء، لتوفير الموارد المالية اللازمة للعمل بشكل منتظم للحفاض على منسوب الرمال في الحوض وتطويره.

 وتطرق المهندس/ جهاد صلاح ى ممثل عن الثروة السمكية، عن مشكلة ارتفاع منسوب الرمال في حوض الميناء ومدى خطورة تفاقم هذه المشكلة، موضحاً بأن نسبة الرمال ارتفعت إلى ما يقارب النصف متر عند مدخل حوض الميناء وأن هذا الأمر سيؤثر على حركة المراكب، وأكد بان أي حلول مؤقتة لن تكون مجدية وبأن العمل على حل هذه المشكلة يتطلب تظافر الجهود لكافة الوزرات والجهات المختصة للعمل بشكل منتظم على تطوير حوض الميناء، وأضاف بأن الوصول إلى نسبة ارتفاع 3 امتار في حوض ميناء غزة يحتاج إلى رفع 250 الف متر مكعب من تلك المنطقة، وهذا يمكن انجازه خلال فترة تقديرية تبلغ 6 اشهر.

ومن جانبه تحدث المهندس عبد الرحيم أبو القمبز ممثلاً عن بلدية غزة، عن الدور الذي تقوم به البلدية للتخفيف من معاناة الصيادين وتقديم بعض الخدمات لهم، وعن مشاركة البلدية في عدد من اللقاءات مع الوزارات المختلفة لمناقشة مشكلة ارتفاع منسوب الرمال في حوض ميناء غزة.

هذا وتميز اللقاء بفاعلية المشاركة بين الحضور والمتحدثين، حيث تم طرح العديد من الأسئلة والشكاوى من بينها مشكلة فصل الكهرباء عن غرف الصيادين، ومشكلة النظافة، واتسم اللقاء بالجدية في الاستجابة للشكاوى المطروحة خلال اللقاء، حيث اتفق الحضور مع ممثلي الوزرات المشاركة في اللقاء بأن يتم تشكيل لجنة تضم ممثلين عن الصيادين لمتابعة حل القضايا التي تم طرحها ومتابعتها.

واختتم اللقاء الأستاذ غريب السنوار، بشكر جميع الحاضرين والمتحدثين مؤكداً على متابعة مركز الميزان لموضوع اللقاء مع الصيادين والجهات المعنية.

انتهى

 

هذا الموضوع يتحدث عن / #face the public #fisherman