مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تقتل طفلاً وتصيب شاباً في المنطقة المقيدة الوصول
مركز الميزان يستنكر استهداف المدنيين ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك وتوفير الحماية للمدنيين

03-08-2015 10:12

 

واصلت قوات الاحتلال انتهاكاتها بحق الفلسطينيين في المناطق مقيدة الوصول البرية والبحرية في قطاع غزة، حيث استهدفت المدنيين الفلسطينيين الذين تواجدوا قرب حدود الفصل شمال بيت لاهيا، ما تسبب في مقتل طفل واصابة شاب في حادثين منفصلين. وتأتي هذه الجريمة في سياق متصل من تصاعد الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين حيث شهد الأسبوع المنصرم قتل الرضيع علي سعد دوابشة حرقاً وإصابة والديه وشقيقه الطفل بحروق خطيرة، وقتل الطفل ليث فضل عيسى الخالدي (15 عاما)، وحملة القمع والتنكيل التي شهدها سجن نفحة الاثنين المنصرم والتي قامت خلالها سلطات الاحتلال باقتحام غرف المعتقلين والاعتداء عليهم بالضرب ومن بينهم الأمين العام للجبهة الشعبية والنائب في المجلس التشريعي أحمد سعدات، ونقل عدد كبير من المعتقلين.

 

وبحسب توثيق باحثو المركز فقد فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل حدود الفصل الشمالية، نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 18:40 من يوم الجمعة الموافق 31/7/2015، تجاه عدد من الأطفال والفتية المتنزهين الذي اقتربوا من السياج الحدودي شمالي منطقة بورة أبو سمرة شمال بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، ما تسبب في مقتل الطفل: محمد حامد عادل المصري (16 عاماً) جراء اصابته بعيار ناري أسفل الإبط الأيسر اخترق الجسم وخرج من الكتف الأيمن، وهو من سكان بيت لاهيا. وأفاد شاهد عيان للمركز: "بأنه ذهب وصديقه المصري عند حوالي الساعة 16:00 من مساء الجمعة نفسه لغرض التنزه في الأراضي الزراعية شمالي بيت لاهيا والتقاط الصور التذكارية قرب السياج الحدودي، وبعد أن اقتربوا لمسافة أمتار من السياج عادوا لكي يستريحوا في أرض زراعية تعود لعائلة سلمان تبعد عن الحدود مسافة تقدر بكيلو متر واحد، كانت تشرف على المنطقة الحدودية، وشاهد مركبات الاحتلال تتحرك بشكل طبيعي داخل حدود الفصل، كما شاهد حركة للجنود الراجلة جوار برج المراقبة الواقع على مسافة تقدر بـ500 متر شمال غرب مكان تواجدهم، وشاهد اقتراب بعض الأطفال الصغار من السياج الحدودي قبالة مكان جلوسهم، فذهب محمد المصري إليهم لإبعادهم عن السياج حفاظاً على حياتهم، وبعد أن أبعدهم سمع صالح صوت إطلاق عيارين ناريين عند الساعة 18:40 مساءاً، فركض إلى صديقه وقابله شاب آخر لا يعرفه حيث اقتربا من السياج الحدودي وشاهدا جنود الاحتلال راجلين يتوقفون قبالة المكان فخلعا ملابسهما ورفعاها عالياً ثمّ تقدما حتى وصلا المصري الذي كان يتمدد أرضاً، وذلك عند الساعة 19:10 مساء الجمعة ذاته، حيث كان ينزف دماً من أسفل أبطه ومن الكتف، حاولا افاقته فلم يستجب، وحاول صالح انعاش قلبه بالضغط ومساعدته بالتنفس الصناعي (حيث أنه حصل على دورة اسعافات أولية) ولكنه لم يستجب، فحملاه وبعد أمتار ساعدهم شابان تواجدا في المكان، وبعد وصولهم مسافة 500 متراً إلى الجنوب عثروا على سيارة من نوع جيب بيضاء اللون تواجدت في المنطقة وتعود لأحد المزارعين حيث نقلهم إلى المستشفى، حيث وصلوها عند حوالي الساعة 19:35 مساءاً، وهناك أكد الأطباء استشهاد محمد المصري".

 

وفي سياق متصل فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل حدود الفصل الشمالية، نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 18:00 من يوم الجمعة الموافق 31/7/2015، تجاه عدد من الأطفال والفتية المتنزهين الذي اقتربوا من السياج الحدودي شمالي منطقة السيفا شمال غرب بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، ما تسبب في إصابة الشاب: معاذ عمر عبد الله الشّن (19 عاماً) بعيار ناري اخترق الفخذ الأيمن وأحدث تهتكاً في العظام، ووصفت المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان جراحه بالمتوسطة، وحوّل لاستكمال العلاج في مستشفى الشفاء بمدينة غزة لأنه من سكان حي الدرج بالمدينة. وتفيد التحقيقات الميدانية أن الشبان الذين تواجدوا في المكان حملوا الجريح لمسافة تقدر بكيلو متر حتى قابلتهم سيارة اسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ونقلته إلى المستشفى. وتفيد المعلومات الميدانية أن المتنزهين الذين يتواجدوا على شاطئ بحر بيت لاهيا يزوروا المناطق الزراعية القريبة الواقعة شرقي الشاطئ ويلتقطوا الصور التذكارية قرب السياج الحدودي.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان يجدد استنكاره الشديد للانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، سواء تلك التي ترتكبها قوات الاحتلال أو قطعان المستوطنين أو تلك التي ترتكب بشكل منظم بحق المعتقلين الفلسطينيين واستمرار الانتهاكات في المناطق التي تقيد حق الفلسطينيين في الوصول إليها في البر والبحر. كما يستنكر الاستخدام المفرط للقوة من قبل جنود الاحتلال وعدم مراعاتهم لقواعد الضرورة العسكرية والتمييز، فإنه يؤكد على أن حق المدنيين في الحركة والتنقل، هو حق أصيل من حقوق الإنسان وأن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات منظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان باستهدافها المتكرر لهم وتعرضهم للقتل والإصابة والاعتقال التعسفي على نحو يمس بكرامتهم الإنسانية. وعليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان يجدد مطالبته المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المدنيين ووقف الانتهاكات الإسرائيلية المنظمة التي ترتكب بحقهم. كما يجدد المركز مطالبته المجتمع الدولي ولاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالقيام بواجبها القانوني واحترام رأي محكمة العدل الدولية فيما يتعلق بالجدار والاستيطان، والعمل على القيام بخطوات عملية لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يمثل جريمة حرب مستمر، واتخاذ التدابير الكفيلة بحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

انتهى

 

 

هذا الموضوع يتحدث عن / #buffer zone #Children