مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

تواصل جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة تكشُّفها: دمار هائل وعدد الشهداء يرتفع إلى (1032) من بينهم (219) طفلاً و(117) سيدة

27-07-2014 00:00

الساعة: 12:00 ظهراً بالتوقيت المحلي أظهرت عمليات البحث عن جثث الضحايا ممن قتلوا ولم تسمح قوات الاحتلال لسيارات الإسعاف بالوصول إلى جثثهم ولاسيما وأن عدداً كبيراً منهم نزفوا حتى الموت، دون أن تتمكن اللجنة الدولية من التنسيق لسيارات الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني عن أعداد كبيرة من الشهداء حيث جرى استخراج (110) جثة تمكن مركز الميزان من التعرف على بياناتهم الشخصية، وذلك حتى الساعة 12:00 من ظهر اليوم وهو التوقيت الذي يغطيه البيان لجهة أعداد الضحايا والخسائر.
وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان إلى ارتفاع أعداد الضحايا ليصبح عدد الشهداء (1032) من بينهم (219) طفلاً و(117) سيدة، وبلغ عدد المدنيين من الشهداء (800).
ومن بين الشهداء (481) قتلوا داخل منازلهم بالإضافة إلى فتاتين من ذوي الإعاقة داخل مؤسسة، من بينهم (156) طفل و(98) سيدة.
كما قتل (126) شخصاً عند مداخل منازلهم أو بينما كانوا يحاولون الفرار منها.
يذكر أن عدد الشهداء يقتصر على من جرى التعرف على جثثهم.
كما بلغ عدد الجرحى (4382) جريح من بينهم (1220) طفل و(879) سيدة، وبلغ عدد المنازل المستهدفة بشكل مباشر (587) ، كما بلغ عدد المنازل المدمرة بشكل كلي (500) منزل، يشار أن هذه الأرقام أولية لأنها تحتسب المنازل التي تسكنها أسر ممتدة ومكونة من عدة طبقات بما في ذلك برج السلام الذي احتسب كمنزل واحد.
يذكر أن هناك منازل استهدفت بشكل مباشر من صواريخ استطلاع ولم يتم تدميرها بعد، وبلغ عدد المنازل المدمرة بشكل جزئي (3498) منزل، بالإضافة إلى مئات المنازل التي لحقت بها أضرار طفيفة كتحطم زجاج النوافذ.
كما دمرت قوات الاحتلال (61) مدرسة، و(88) مسجداً، و(8) مستشفيات ومركز إسعاف تدميراً جزئياً، يذكر أن مستشفى الوفاء تعرضت للقصف أكثر من مرة قبل أن تعلن قوات الاحتلال عن تدميره بالكامل، بالإضافة إلى (21) مؤسسة أهلية، و(46) قارب صيد واستهداف غرف الصيادين في خانيونس.
هذا ومن الجدير ذكره أن هذه الخسائر والأضرار هي نتاج عمليات الرصد والتوثيق الأولية التي يرصدها المركز في المناطق التي يمكن الوصول إليها وبعد العملية البرية، تشير التقديرات إلى أن أعداد المنازل المدمرة ستكون أكبر بكثير عندما يشرع المركز في عمليات التوثيق لأن مناطق في الشجاعية والتفاح وخزاعة وغيرها كشفت عن حجم دمار هائل وكان يستحيل على المركز رصدها وتوثيقها.
يعيد مركز الميزان استكمال نشر أسماء الشهداء الذين تمكنت الأطقم الطبية من انتشال جثثهم، حيث بدأت عمليات البحث عن الجثث منذ صباح يوم السبت الموافق 26/7/2014 واستمرت حتى ساعات المساء.
وتمكنت الطواقم الطبية من انتشال عدد كبير من جثامين الشهداء قضوا خلال العدوان بعد استهدافهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وذلك استغلالاً لهدنة إنسانية برعاية دولية تبدأ عند الساعة 8:00 صباحاً وتستمر حتى الساعة 20:00 مساءً، وانتشلت الجثث من بيت حانون وبيت لاهيا وجباليا بمحافظة شمال غزة، وذلك بعد تنسيق مسبق بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وتواصل العمل طوال فترة الهدنة.
والشهداء هم: منذر طلال عبد الكريم ناصر (33 عاماً)، وشقيقه: تامر (24 عاماً)، علاء عبد الرحمن محمد ناصر (25 عاماً)، طاهر اسماعيل عبد الرحمن ناصر (18 عاماً)، نعمة محمد حسن أبو عمشة (63 عاماً)، وزوجها: فوزي أحمد أحمد أبو عمشة (67 عاماً)، والطفلة: دعاء سامي ابراهيم سعادة (11 عاماً)، محمد ابراهيم أحمد الزويدي (30 عاماً)، ايهاب سعدي محمد ناصر (21 عاماً)، شرف رفيق محمد الحمدين (25 عاماً)، علاء خالد نجيب اليازجي (21 عاماً)، عبد الرحمن يوسف أحمد سعادات (23 عاماً)، خالد عبد الله محمد عدوان (30 عاماً)، أسامة محمد نصر الكفارنة (20 عاماً)، مؤمن مصطفى محمود عكاشة (19 عاماً)، إياس أحمد محمد أبو عودة (28 عاماً)، نادر مجدي عبد الرحمن قاسم (29 عاماً)، محمد حسين حسن المصري (19 عاماً)، نضال خالد محمد خليل 'الزعانين' (19 عاماً)، محمد ماهر ابراهيم أبو جراد (20 عاماً).
محمود نعيم أحمد حسنة (53 عاماً).
نضال محمد أحمد عبد الله (23 عاماً)، سائد عدنان رزق جنيد (23 عاماً)، محمود حسام محمد منصور (22 عاماً)، مصعب مصطفى رجب علي (23 عاماً)، اسماعيل يونس عبد الله خلّة (21 عاماً).
عبد الجواد علي عبد الجواد الحوم (34 عاماً)، محمد عبد الله حسين الحواجري (28 عاماً)، سائد منير شحدة أبو خاطر (19 عاماً)، سلمان محمد أحمد السماعنة (24 عاماً)، طارق محمد محسن العجرمي (24 عاماً)، محمد سلامة حمّاد أبو خوصة (22 عاماً)، حمزة حازم خليل ماضي (22 عاماً).
علاء ماهر جمعة طنطيش (19 عاماً)، وسام سفيان عمر الكيلاني (26 عاماً)، وسيم صلاح عبد الرازق المصري (22 عاماً)، عمّار مصطفى رشيد حمدونه (22 عاماً).
كما تواصلت عمليات إخلاء جثث الشهداء من الأحياء الشرقية لمدينة غزة ولا سيما حي الشجاعية منذ صباح السبت الموافق 26/7/2014 واستمرت حتى ساعات المساء.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت مجزرة بحق المدنيين في حي الشجاعية بعد استهدافها المكثف بالقذائف وصواريخ الطائرات الحربية وكان اليوم الأعنف في هذه الهجمات والأكثر قسوة لجهة تكثيف استهداف المدنيين داخل منازلهم وتدميرها على رؤوسهم يوم الأحد الموافق 20/7/2014.
وتكشفت فصول مأساة رهيبة يوم السبت الموافق 26/7/2014 بعد أن تمكنت الطواقم الطبية والدفاع المدني والصحافيين وباحثو حقوق الإنسان من الوصول إلى المنطقة وانتشال جثث القتلى من تحت ركام المنازل المدمرة، حيث انتشلت جثامين كل من، سامي فتحي أحمد العرعير، (50 عاماً)، محمد رفيق سعيد العرعير، (30 عاماً) حسن فتحي أحمد العرعير، (30 عاماً)، عبد الكريم فتحي أحمد العرعير (30 عاماً)، فتحي سامي فتحي العرعير (20 عاماً)، عبد الرحمن زياد حسن أبو هين (28 عاماً)، محمود رائد محمود العيش (23 عاماً)، فادي عبد القادر عبد المالك حبيب (35 عاماً)، عمر عبد الحكيم ابراهيم الشيخ خليل (25 عاماً)، عصام محمد صالح الشمالي (28 عاماً)، ابراهيم كمال سليم أبو عجوة (27 عاماً)، أدهم ماجد يوسف ضاهر (18 عاماً)، حامد محمد علي الشيخ خليل (30 عاماً)، محمد محمود رجب حجاج (34 عاماً)، محمد أحمد كامل أبو العطا (32 عاماً)، مصعب صلاح سلمان أبو العطا، (21 عاماً)، محمد محمود سعيد أبو العطا (28 عاماً)، إسماعيل عايش يوسف أبو غنيمة (26 عاماً)، إبراهيم عايش يوسف أبو غنيمة (28 عاماً)، حمزة حسن محمود حلس (25 عاماً)، فريد عبد القادر عبد المالك حبيب (30 عاماً)، شاكر أحمد شاكر الجمال (48 عاماً)، أحمد موسى أحمد أهل (76 عاماً)، عبد الله عرفات ابراهيم المنياوي (25 عاماً)، جهاد محمود حامد الحلو (59 عاماً)، سهام عطا الحلو (57 عاماً)، محمد جهاد محمود الحلو (29 عاماً)، تحرير جهاد محمود الحلو (20 عاماً)، نجية جهاد محمود الحلو (15 عاماً)، أحمد جهاد محمود الحلو (27 عاماً)، هداية طلال الحلو (25 عاماً)، مرام أحمد جهاد الحلو (2 عاماً)، كريم أحمد جهاد الحلو (5 أشهر)، كرم أحمد جهاد الحلو (5 أشهر)، وهم جميعاً من سكان حي الشجاعية شرقي مدينة غزة وقتل أغلبيتهم يوم 20/7/2014 داخل منازلهم أو في محيطها، وبعضهم قتلوا أيام 21، 22، 23، وجرى انتشالهم يوم 26/7/2014.
كما انتشلت جثامين محمد عصام ديب أبو بلطة (28 عاماً)، وخالد يوسف محمد بدوان (48 عاماً)، قتل بتاريخ 23/7/2014 وهما من سكان الشعف في حي التفاح، محمد رياض شعبان شابط (25 عاماً)، قتل بتاريخ 22/7/2014 من سكان حي التفاح شرقي مدينة غزة، وجميعهم انتشلت جثثهم بتاريخ 26/7/2014.
كما استشهد محمد محفوظ هاشم كشكو (22 عاماً)، من سكان حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بدون طيار، بصاروخ واحد على الأقل، عند حوالي الساعة 14:50 من مساء يوم الخميس الموافق 24/7/2014، منزل المواطن: فيصل مطر جمعة الشيشي، الكائن في منطقة المنشية من بلدة بيت لاهيا، ما تسبب في إصابة نجله: رامي (31 عاماً)، بجراح وصفتها المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان بالخطيرة وحولته لاستكمال العلاج في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، بيد أن المصادر الطبية في مستشفى الشفاء أعلنت عن وفاته متأثراً بجراحه، عند حوالي الساعة 10:00 من صباح يوم السبت الموافق 26/7/2014.
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 10:30 من صباح يوم السبت الموافق 26/7/2014 تجاه المواطن نعيم عبد العزيز أحمد أبو ظاهر (37 عاماً)، ما تسبب في قتله، وذلك أثناء تواجده بالقرب من منزله الكائن شرق واد السلقا في المحافظة الوسطى.
ووفقاً للإفادة التي حصل عليها باحث المركز من المواطن يونس أبو ظاهر (35 عاماً)، جاء فيها الآتي' توجه عمي نعيم من مركز الإيواء الذي أقيم في مدرسة المزرعة الكائن في دير البلح، إلى منزله الواقع شرقي قرية واد السلقا لكي يتفقده مستغلاً فترة التهدئة، لكنه لم يعد، فشعرنا بالخوف عليه وبعد سؤالنا عنه، تبين أنه تم انتشال جثمانه عند حوالي الساعة 16:55 من اليوم نفسه من قبل الطواقم الطبية.
قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، بصاروخ واحد على الأقل، عند حوالي الساعة 15:50 من مساء يوم الخميس الموافق 24/7/2014، منزل يعود لعائلة ورش آغا، الكائن في منطقة المنشية من بلدة بيت لاهيا، فدمرته وتسببت بأضرار بالغة في (3) منازل مجاورة، كما ألحقت أضراراً جزئية في (6) منازل قريبة، ما تسبب في إصابة (16) مواطناً بجراح بينهم (4) سيدات و(4) أطفال.
وأعلنت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء، عند حوالي الساعة 17:30 من مساء يوم السبت الموافق 26/7/2014، عن وفاة المواطن: محمد سعيد شعبان بابا (40 عاماً) متأثراً بجراحه، عند حوالي الساعة 17:30 من مساء يوم السبت الموافق 26/7/2014.
أعلنت المصادر الطبية في مستشفى شهداء الأقصى بالمحافظة الوسطى، عند حوالي الساعة 17:00 من يوم السبت الموافق 26/7/2014 عن وفاة المواطن أيمن نور سالم بريعم (39 عاماً)، متأثراً بجراحه التي أصيب بها أثناء تواجده في شارع بمنطقة سكناه، الكائن في قرية واد السلقا، حيث استهدفته طائرة استطلاع بصاروخ عند حوالي الساعة 18:40 من يوم الاثنين الموافق 21/7/2014.
عاودت مدفعية قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة داخل حدود الفصل الشمالية، إطلاقها القذائف تجاه المناطق السكنية، والمنازل المأهولة بالسكان في محافظة شمال غزة، منذ صباح يوم الأحد الموافق 27/7/2014، بعد فترة هدنة انسانية التي بدأت منذ الساعة 8:00 حتى الساعة 20:00 من يوم السبت الموافق 26/7/2014، وامتدت حتى الساعة 00:00 من بداية الأحد- من طرف الاحتلال- ثم أعلنت دولة الاحتلال عن هدنة من 00:00 يوم الأحد حتى 00:00 من بداية يوم الاثنين الموافق 28/7/2014، بيد أنها اخترقتها بمعاودة إطلاق القذائف المدفعية، التي طالت شمال وشرق بيت حانون، وشمال بيت لاهيا وقرية أم النصر البدوية، وشرق جباليا ومخيمها.
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة قذائف مدفعية، عند حوالي الساعة 9:30 من صباح يوم الأحد الموافق 27/7/2014 سقطت شمال قرية المغراقة، بمحاذاة الطريق الواصل بين مفترق الشهداء والطريق الساحلي، وقد سقطت إحدى القذائف بجوار شاحنة كانت تقوم بتفريغ حمولتها من الأعلاف للدواجن، وتسبب القصف في إصابة المواطنين: عيد أحمد الخرطي (70 عاماً)، ونجله سفيان (40 عاماً)، وكذلك أصيب (5) من العمال وصفت المصادر الطبية جراحهم بالمتوسطة.
أطلقت طائرات الاستطلاع الاسرائيلية صاروخاً على الأقل، عند حوالي الساعة 9:50 من صباح يوم الأحد الموافق 27/7/2014 تجاه مجموعة من المواطنين تواجدوا في حقل زراعي تعود ملكيته لعائلة أبو إبطيحان، جنوب مخيم النصيرات، ما تسبب في قتل المواطنين: إبراهيم خليل الدراوي (23 عاماً)، علاء ناهض مطر (24 عاماً)، بهاء صلاح أبو سعيد (26 عاماً)، متأثراً بجراحه بعد ثلاث ساعات من إصابته في القصف نفسه، كما أصيبت السيدة فاطمة أبو نجيل (80 عاماً)، وصفت جراحها بالمتوسطة.
أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة قذائف مدفعية، عند حوالي الساعة 10:00 من صباح يوم الأحد الموافق 27/7/2014 تجاه بلوك (2) من مخيم البريج، ما تسبب في إصابة الطفل فادي عبد الدايم القرناوي (11 عاماً) في الظهر، والمواطن مضعان أحمد القرناوي (67 عاماً) في القدم اليسرى، حيث نقلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح ووصفت المصادر الطبية جراحهم بالمتوسطة.
فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة شمالي بيت حانون، نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 11:00 من صباح يوم الأحد الموافق 27/7/2014، تجاه عدد من المدنيين الذين تواجدوا في شوارع السكة والسلطان عبد الحميد وصلاح الدين.
وتفيد التحقيقات الميدانية أن هؤلاء المهجرين عادوا إلى منازلهم بعد سماعهم بتجديد الهدنة الإنسانية لغرض إحضار لوازم لعوائلهم، بيد أن قناصة الاحتلال المتمركزين في عدد من المنازل السكنية- التي جعلوها ثكنات عسكرية- أطلقت تجاههم النار بشكل مباشر.
دون وقوع إصابات.
يذكر أن قوات الاحتلال أعلنت تجديد هدنة إنسانية من فجر الأحد حتى فجر الاثنين من طرف واحد، بيد أنها تراجعت عنها منذ الساعة 9:30 صباح الأحد نفسه.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يعبر عن شجبه واستنكاره الشديدين لاستمرار صمت المجتمع الدولي، الذي يشكل غطاء لقوات الاحتلال ويمنحها مزيدا من الوقت وهو ما يشجعها على مواصلة جرائم الحرب التي ترتكبها في قطاع غزة.
وهو أمر بدى واضحاً من تلكؤ وتهرب عشرات الدول من المطالبة بعقد جلسة لمجلس حقوق الإنسان، واستمرار مواقف كثير من دول أوروبا التي تتجاهل جرائم الحرب الإسرائيلية وآلاف الضحايا من المدنيين الفلسطينيين والخسائر في ممتلكاتهم، وتعبر عن تفهمها لما تقوم به قوات الاحتلال من جرائم.
كما يعبر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن استنكاره الشديد لتصعيد قوات الاحتلال غير المسبوق لعدوانها، ويؤكد على أن ما تقوم به تلك القوات هي جرائم حرب تستوجب ملاحقة من يقترفها ومن يأمر بارتكابها.
إن مركز الميزان يحذر من ارتكاب قوات الاحتلال المزيد من الجرائم والمجازر في القطاع إذا ما استمر صمت المجتمع الدولي الذي يوفر غطاءً سياسياً للجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة.
ومركز الميزان إذ يجدد مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف العدوان وحماية المدنيين كجزء أصيل من واجبه القانوني بموجب القانون الدولي، فإنه يجدد دعوته لشعوب العالم والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني والمحبين للعدالة والسلام بتكثيف حراكهم الشعبي سلمياً للتضامن مع محنة المدنيين في قطاع غزة والضغط على حكوماتهم للتحرك العاجل لوقف العدوان.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF