مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان ينظم ورشة عمل بعنوان: الرقابة على الأغذية وواقع الحق في الغذاء المناسب في قطاع غزة

13-03-2014 00:00

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان يوم الأربعاء الموافق 12 شباط (فبراير)2014، ورشة عمل بعنوان: 'الرقابة على الأغذية وواقع الحق في الغذاء المناسب في قطاع غزة'.
حضر الورشة لفيف من المختصين والمهتمين والجهات ذات العلاقة.
وتناولت الورشة أليات الرقابة على الأغذية في قطاع غزة، ومدى فاعليتها في ضمان سلامة وجودة الأغذية.
كما سلطت الضوء على أهم العقبات التي تحول دون الارتقاء بالأدوات الرقابية، حيث خرجت بتوصيات من شأنها تمكين الأجهزة الرقابية من اتباع وسائل وآليات قادرة على حماية حقوق الإنسان في الحصول على الغذاء المناسب.
افتتح اللقاء الدكتور علاء مطر الباحث في مركز الميزان لحقوق الإنسان، حيث رحب بالمشاركين واستعرض أهمية إعمال الحق في الغذاء المناسب، والضمانات التي كفلها القانون الدولي لحقوق الإنسان ولاسيما حق الإنسان في الحصول على الغذاء بكميات كافية وآمنة صحياً، بالإضافة للقانون الفلسطيني.
من جهته تناول الدكتور رمضان شامية، المدير الفني في مؤسسة المواصفات والمقاييس- وزارة الاقتصاد الوطني، الدور الرقابي للوزارة والذي يتمثل بالرقابة على المنتجات الغذائية وغير الغذائية على المعابر، والإجراءات المتبعة من قبل المؤسسة والموظفين فيما يتعلق بفحص الجودة ومطابقة المواصفات والإجراءات التي تتبع في حال مخالفة المواصفات.
أما المهندس محمود حميد، نائب مدير الطب الوقائي لمراقبة الأغذية - وزارة الصحة، فقد استعرض دور إدارته في المراقبة على الأغذية وجمع عينات من مختلف أنواع الأغذية وفحص مدى تطابقها لمعايير الجودة، والفحص الطبي للعاملين بإعداد الأغذية، والقيام بإتلاف الأغذية غير المطابقة للمواصفات، وتصدر الأذونات اللازمة لاستيراد الأغذية، والتفتيش والمراقبة على الأغذية المعدة في المستشفيات، كما تقوم بعمليات التحقيق اللازمة لحالات الاشتباه في الأغذية الملوثة.
فيما تطرق الأستاذ أنور أبو عاصي، رئيس قسم تسجيل المبيدات- وزارة الزراعة.
إلى أليات الرقابة التي تتبعها وزارة الزراعة، في مراقبة المنتجات الزراعية على المعابر وفي الأسواق.
وأشار أبو عاصي إلى دور الوزارة بمراقبة شراء وبيع واستخدام المبيدات والأسمدة الكيميائية لتجنب مخاطرها الكارثية على صحة الإنسان والبيئة.
كما لفت إلى أن ضعف الامكانات الرقابية المتوفرة لدى الوزارة تعطي فرصة للبعض للاستخدام السيء للمبيدات والأسمدة الكيميائية.
حضر الورشة حشد كبير من ممثلي الوزرات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية، بالإضافة لحضور لفيف من المهندسين الزراعيين، خبراء تغذية، مختصين، مزارعين، وإعلاميين، والذين أثروا باستفساراتهم ومداخلاتهم اللقاء.
وفي الختام أجمع المشاركون على التوصيات التالية: 1.
تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه حق الفلسطينيين بالحصول على الغذاء المناسب.
2.
تحمل المجتمع الدولي والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف مسؤولياتهم، والضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للقيام بما يلي: رفع الحصار والقيام بمسؤولياتها تجاه حق الفلسطينيين بالحصول على الغذاء المناسب.
مراعاة عدم عرقلة إدخال المنتجات الغذائية عبر المعبر حتى لا تفسد وتقل جودتها.
إدخال المعدات والأدوات والمواد الضرورية للمختبرات لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامة وجودة الأغذية، سيما الفحوصات الخاصة بمتبقيات المبيدات.
3.
قيام الجهات الرقابية بالارتقاء بأدواتها وآلياتها الرقابية بما يضمن إعمال حق المواطنين في الحصول على غذاء آمن صحياً، وذلك من خلال ما يلي: رفع مستوى التنسيق بين الجهات المعنية في الرقابة على سلامة وجودة الأغذية.
تنسيق الجهود بين الجهات الحكومية والمجتمع المدني والمواطنين فيما يتعلق في الرقابة على الأغذية.
الارتقاء بمستوى المفتشين ومنتجي المواد الغذائية.
تطبيق تحليل المخاطر Risk Analysis لتحديد مدى سلامة الأغذية.
توفير برامج لرصد وتتبع المخاطر المحتملة عن الغذاء.
العمل على استحداث مواصفات ومقاييس تواكب التطورات على الصعيد الإقليمي والدولي.
تفعيل اللجنة الوطنية العليا للأغذية باعتبار قراراتها ملزمة.
تفعيل اللجنة العلمية للمبيدات.
تضافر الجهود الحكومية والأهلية والقطاع الخاص، لتوفير مختبرات معتمدة قادرة على إجراء الفحوصات اللازمة للتعرف على سلامة وجودة الأغذية.
إحكام الرقابة على شراء وبيع واستخدامات المبيدات والأسمدة الكيميائية.
إحكام الرقابة على بائعي اللحوم الطازجة، بما يضمن عدم عرضها خارج ثلاجات العرض.
إحكام الرقابة على بائعي اللحوم والأسماك المجمدة، بما يضمن عدم عرضها خارج ثلاجات العرض.
إحكام الرقابة على بائعي الأسماك على أرصفة الطرقات والذين يقوموا ببيعها حتى أوقات متأخرة من الليل، مما قد يعرضها للفساد أو فقدانها لجودتها.
توعية المستهلكين بكيفية التعرف على سلامة وجودة السلع الغذائية.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #workshop