إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تقتل (28) فلسطينياً وتوقع (292) جريحاً، مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي بالتحرك ويدعو مجلس حقوق الإنسان للانعقاد فوراً

16-11-2012

الساعة: 22:00 بتوقيت غزة تواصل قوات الاحتلال تصعيد هجماتها الجوية التي تميزت بالقوة والعنف، واستهدفت منشآت تقع في محيط تجمعات سكنية مكتظة كالشق المدني من وزارة الداخلية الذي يقع وسط تجمع سكني مكتظ وبمحاذاة مدارس أنشأتها وكالة الغوث الدولية حديثاً والذي يتكرر استهدافه بشكل متلاحق لليوم الثاني على التوالي، كما تعمدت قصف مناطق ملاصقة لمنازل سكنية ومساجد ما تسبب في تدمير منازل وإيقاع سكانها بين قتيل وجريح.
وتشير المعطيات الميدانية إلى استمرار ارتفاع أعداد الضحايا ولاسيما في صفوف المدنيين والأطفال والنساء والخسائر المادية.
وعليه فإن الحصيلة الجديدة للضحايا والخسائر المادية التي تستند إلى رصد وتوثيق مركز الميزان لحقوق الإنسان تشير إلى ارتفاع عدد الجرحى حيث بلغ (292) جريحاً من بينهم (98) طفلاَ و(55) سيدة[1]، فيما ارتفع عدد الشهداء ليصبح (28) من بينهم (6) أطفال وسيدتين ورجل مسن.
  كما ارتفع عدد المنازل السكنية المتضررة ليصل إلى (233) من بينها (9) تدميراً كلياً و(8) لحقت بها أضرار بالغة، بالإضافة إلى مئات الشقق التي لحقت بها أضرار طفيفة جراء تحطم زجاج النوافذ.
كما تضرر (16) مبنى تعليمي من بينها (10) تأوي (20) مدرسة تعمل على فترتين، وتضرر (6) مساجد ومؤسستين أهليتين، بالإضافة إلى عشرات المركبات الخاصة التي تضررت، والمنشآت الحكومية.
  والشهداء الذين سقطوا مساء الجمعة هم: تحرير زياد محمد البحري 'سلمان' (22 عاماً)، ومحمد طلال سعيد سلمان (27 عاماً)، يونس كامل عبد الله طافش، (55 عاماً)، أحمد محمد جدوع أبو جلال، (43 عاماً)، أمجد محمد جدوع أبو جلال، (33 عاماً)، زياد فرجان سليمان أبو جلال، (23 عاماً)، حسن سالم الهميلع، (27 عاماً)، خالد خليل علي الشاعر، (25 عاماً)، اسماعيل قنديل، (24 عاماً)   فيما الشهداء منذ بداية العدوان هم: الطفل فارس أحمد دياب البسيوني، (8 سنوات)، والطفل عدي جمال عبد الكريم ناصر، (15 عاماً)، والشاب كمال محمد مراد مقاط، (23 عاماً) توفي بالسكتة القلبية جراء صوت الانفجارات التي هزت محيط سكنه.
حنين خالد طافش، (10 أشهر)، وليد محمود العبادلة، (عامان ونصف)، راني محمود عبد الرحمن حماد (29 عاماً)، وخالد عبد الرحمن أبو نصر (27 عاماً)،مروان عبد الرحمن محمد أبو القمصان، (52 عاماً)، محمود حمد محمود أبو صواوين، (61 عاماً)،  وائل حيدر سعيد الغلبان، (26 عاماً)، هشام محمد أحمد الغلبان، (26 عاماً)، حابس حسن عوض المسمح، (29 عاماً)، أحمد سعيد خليل الجعبري، (52 عاماً)، قائد كتائب القسام ومرافقه محمد حامد صبحي الهمص، (28 عاماً)، محمد هاني ابراهيم كسيح، (18 عاماً)، عصام محمود أحمد أبو المعزه، (19 عاماً)، السيدة هبة عادل المشهراوي (ترك)، (19 عاماً) والأطفال رنان يوسف عرفات، (3 أعوام)، عمر جهاد المشهراوي، (11 شهراً).
ويشير المركز إلى سقوط شهيدين آخرين لم يتحقق مركز الميزان من ظروف سقوطهما بعد وعليه فهو لا يدرجهما ضمن العدد الإجمالي وهما الطفل محمد إياد سعدالله، (4 سنوات) والشاب أيمن العبد حسن أبو وردة (22 عاماً)، مايرفع العدد إلى (30) شهيداً.
  مركز الميزان إذ يجدد استنكاره الشديد للعدوان والجرائم الإسرائيلية المتصاعدة، فإنه يجدد مطالبه المتكررة للمجتمع الدولي بممارسة الضغط لإجبار دولة الاحتلال على وقف عدوانها على قطاع غزة، وتأمين احترام القانون الدولي بشكل كامل.
ويشدد مركز الميزان على أن ما ارتكبته قوات الاحتلال يشير إلى تعمدها انتهاك قواعد القانون الدولي التي تحظر استهداف المدنيين وممتلكاتهم، بما في ذلك ممارسة الاغتيال خارج نطاق القضاء.
والمركز يدعو مجلس حقوق الإنسان للانعقاد فوراً للنظر في الجرائم المتصاعدة التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة، ولاسيما وأنها تبدي تحللاً واضحاً من التزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
هذا ويحذر مركز الميزان من مغبة استمرار تجاهل قيام قوات الاحتلال بإغلاق المعبر الوحيد الذي يزود القطاع بحاجاته الأساسية ولا سيما من الدواء والمستلزمات الطبية، ولاسيما قطاع الصحة يعاني من نقص في إمدادات الدواء والمستلزمات الطبية والتجهيزات وغيرها.
  كما يجدد مركز الميزان دعوته اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية إلى اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان تزويد قطاع الصحة الفلسطيني في غزة وعلى نحو عاجل بالإمدادات الطبية كي يتمكن من التعامل مع الأوضاع الطارئة وخاصة وأن أعداد الجرحى في ارتفاع ما يهدد العشرات منهم بفقدان الحياة بسبب نقص الأدوية والمعدات والمستلزمات الطبية.
كما يدعو برنامج الغذاء العالمي وغيره من المؤسسات الغوثية بالعمل على ضمان تدفق المواد الغذائية الأساسية للحيلولة دون وقوع كارثة بسبب النقص الحاد في هذه الإمدادات التي سعت سلطات الاحتلال لمنع دخولها إلى في أضيق نطاق بحيث تظهر المعاناة في حال توقف الإمدادات لأيام معدودة، خاصة وأن سلطات الاحتلال أغلقت معابر القطاع بشكل كامل مع بدء هجماتها الحربية على القطاع.
كما يشدد مركز الميزان على ضرورة العمل على ضمان تزويد القطاع بالمحروقات اللازمة لضمان استمرار تشغيل محطة توليد الطاقة، وفي الوقت نفسه ضمان إمدادات المياه وعمل محطات معالجة الصرف الصحي.
كما يدعو مركز الميزان مؤسسات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان والسلام في أنحاء العالم كافة للتحرك والضغط على حكوماتها للتحرك العاجل لوقف العدوان وضمان احترام معايير حقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى    
[1] أورد المركز رقماً أكبر في البيان السابق للجرحى من النساء وكان ذلك جراء خطأ بشري وهذا هو العدد الصحيح

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF