مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تواصل استهداف الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر، مركز الميزان يستنكر مواصلة التصعيد ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك والوفاء بالتزاماته القانونية

22-10-2012 00:00

تواصل سلطات الاحتلال انتهاكاتها الموجهة ضد الصيادين الفلسطينيين، وتكرس حرمانهم من مزاولة عملهم عبر تكريس الحصار البحري المفروض على غزة، الذي يمنع الصيادين من تجاوز مسافة الأميال البحرية الثلاث، بل وتتعمد إطلاق النار على الصيادين ومن حولهم، واستهداف قواربهم ومحركاتها في مسافة أقل كثيراً من الأميال الثلاثة المعلنة، بحيث تحرمهم من مزاولة عملهم.
وبحسب التحقيقات التي أجراها مركز الميزان لحقوق الإنسان فقد تصاعدت الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين في بحر غزة منذ بداية شهر أكتوبر الجاري، حيث واصلت تلك القوات إطلاق النار من أسلحتها الرشاشة تجاه الصيادين وملاحقتهم والاستيلاء على قواربهم واعتقالهم ورصد مركز الميزان خلال شهري أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) (20) انتهاكاً موجهاً ضد الصيادين، أطلقت خلالها قوات الاحتلال النار (20) مرة، تسببت في قتل صياد وإصابة آخر، واعتقلت (8) صيادين، بالإضافة إلى أنها استولت على (2) من قوارب الصيد الفلسطينية، وأعطبت محركاً لأحد قوارب الصيد، وخربت شباك ومعدات صيادين آخرين.
يستعرض البيان الانتهاكات وفقاً لتسلسل وقوعها الزمني من الأحدث إلى الأقدم خلال شهر أكتوبر الجاري على النحو الآتي:   ·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 6:30 من صباح السبت الموافق 6/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا،  دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 7:40 من صباح الأحد الموافق 7/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا،  ومن ثمّ حاصرت قارب صيد فلسطيني- من نوع حسكة موتور- وأجبرت أربعة صيادين كانوا على متنه على خلع ملابسهم والسباحة نحو أحد الزوارق، ثمّ اعتقلتهم، وذهبت بهم إلى مكان غير معلوم، كما استولت على الحسكة وشباك الصيد خاصتهم.
والصيادون هم: ماجد فضل حسن بكر (51 عاماً)، وأبنائه: عمران (28 عاماً)، فادي (27 عاماً)، ومحمد (20 عاماً)، وهم من سكان مخيم الشاطئ بمدينة غزة.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 7:30 من صباح الأربعاء الموافق 10/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا،  دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 6:30 من صباح الجمعة الموافق 12/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة - القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا،  دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 7:00 من صباح السبت الموافق 13/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا،  دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة8:00 من صباح الجمعة الموافق 19/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر غرب شاطئ مخيم الشاطئ الشمالي، غرب محافظة غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 7:00 من مساء السبت الموافق20/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر غرب شاطئ مخيم الشاطئ الشمالي، غرب محافظة غزة، وذلك لمدة عشرة دقائق تخللها إطلاق قوات الاحتلال فانوس ضوئي لإنارة المكان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار، الأمر الذي أدي إلى مغادرة الصيادين لأماكن تواجد الأسماك.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، لدقائق، عند حوالي الساعة 6:30 من صباح السبت الموافق 20/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 22:30 من مساء السبت الموافق 20/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
وتفيد التحقيقات الميدانية أن إطلاق النار استمر لمدة (40) دقيقة، وأمر جنود الاحتلال الصيادين المتواجدين على الزوارق بترك أعمالهم والابتعاد عن المنطقة، وسط إطلاق النار المباشر تجاه مراكبهم، ما دفعهم إلى مغادرة المكان وعدم استكمال أعمالهم.
·         فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 9:30 من صباح الاثنين الموافق 22/10/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر قبالة شواطئ منطقة السودانية، غربي محافظة شمال غزة،  ومن ثمّ حاصرت قارب صيد فلسطيني- من نوع حسكة موتور- وأجبرت أربعة صيادين كانوا على متنه على خلع ملابسهم والسباحة نحو أحد الزوارق، ثمّ اعتقلتهم، وذهبت بهم إلى مكان غير معلوم، كما استولت على الحسكة وشبكة الصيد خاصتهم.
والصيادين هم: رامز عزات بكر (41 عاماً)، بيان خميس بكر (17 عاماً)، خميس صبحي بكر (42 عاماً)، عرفات محمد نجيب بكر (20عاماً)، وهم من سكان مخيم الشاطئ بمدينة غزة.
  مركز الميزان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار انتهاكات قوات الاحتلال الجسيمة والمنظمة بحق الصيادين الفلسطينيين، فإنه يؤكد على أن نشر الإشارات الضوئية واستمرار حصر الصيد البحري بالنسبة لصيادي القطاع يشكل حلقة في سلسلة العقوبات الجماعية المفروضة وجزءاً لا يتجزأ من الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يشكل جريمة حرب.
ومركز الميزان إذ يرى في صمت المجتمع الدولي وعدم تحركه لوقف الانتهاكات الإسرائيلية يشكل عاملاً مشجعاً لقوات الاحتلال كي تمضي في انتهاكاتها وتكرس من حصار غزة.
  وعليه فإن المركز يجدد مطالباته المتكررة للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل وفاءً بالتزاماته القانونية والأخلاقية وفقاً للالتزامات التي يفرضها القانون الدولي ولاسيما اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب، والتي تقضي بضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني في كل الأوقات واتخاذ التدابير الكفيلة بوقف الانتهاكات الجسيمة وملاحقة مرتكبيها ومن أمروا بارتكابها.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #fisherman