مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تواصل ابتزاز المرضى واستخدام المعابر كمصائد للاعتقال، اعتقال المريض وائل الطويل أثناء ذهابه لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في معبر بيت حانون

11-07-2012 00:00

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياسة ابتزاز المرضى واستخدام معابر قطاع غزة التي تسيطر عليها سيطرة مطلقة كمصائد لاعتقال الفلسطينيين الذين تدفعهم حاجاتهم الإنسانية للسفر من خلالها، حيث اعتقلت الأحد 8/7/2012 مريضاً من على معبر بيت حانون (إيرز) بعد أن كانت طلبته للمقابلة وأخضعته لمعاملة قاسية ومهينة في وقت سابق خلال المقابلة الأولى وفي المقابلة الثانية أبلغت ذويه في وقت متأخر من الليل عبر الهاتف أنه معتقل لديها.
وحسب المعلومات الميدانية التي جمعها مركز الميزان فقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على معبر بيت حانون (إيرز)، المريض: وائل كامل محمد الطويل (40 عاماً)، بعد أن خرج من منزله متوجهاً إلى معبر بيت حانون حوالي الساعة 08:00 من صباح يوم الأحد الموافق 8/7/2012، لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية بغرض العلاج.
يذكر أن الطويل يعاني من انزلاق غضروفي في الظهر وهو من سكان منطقة الجلاء في مدينة غزة، وتفيد التحقيقات الميدانية أن المعتقل يعاني من انزلاق غضروفي قطني، وحصل على تحويلة طبية بتاريخ 6/6/2012 من مديرية الخدمات الطبية، وحصل على حجز لدي مستشفي المقاصد الخيرية بمدينة القدس بتاريخ 5/7/2012، وتقدم بطلب لدى مكتب تنسيق الصحة المختص بتنسيق عبور مرضى قطاع غزة معبر بيت حانون (ايرز) شمال غزة بتاريخ 19/6/2012، وتلقى المريض اتصال من مكتب تنسيق الصحة بغزة بالتوجه إلى معبر بيت حانون لمقابلة المخابرات بتاريخ 5/7/2012 حي ذهب للمقابلة عند حوالي الساعة 8:00 صباحاً، وعاد إلى منزله حوالي الساعة 6:30م من مساء اليوم نفسه، وكان مرهقاً وأخبر زوجته أنه حقق معه في المعبر وتعرض للتفتيش بالكامل، وللضرب على الوجه وشد الشعر، وأنه احتجز في زنزانة تحت الأرض، ومكث في منزله يوم الخميس والجمعة والسبت، وفي صباح يوم الأحد الموافق 8/7/2012، تلقى الطويل اتصالاً هاتفياً من مكتب تنسيق الصحة بغزة لإجراء مقابلة أخري، وخرج من منزله إلى معبر بيت حانون لمقابلة المخابرات وحسب ذويه فإنه لم يعد وعند حوالي الساعة 22:00 من مساء اليوم نفسه تلقت عائلة الطويل اتصالاً هاتفياً أبلغها فيه المتصل أن المريض معتقل في سجن عسقلان.
هذا وتواصل سلطات الاحتلال هذه السياسية بالرغم من حملة الإدانة الدولية لها، حيث تشير تقارير منظمة الصحة العالمية عن الفترة من 1/1/2012 وحتى 30/5/2012, أن سلطات الاحتلال رفضت طلبات (38) مريضاً من بينهم (14) من النساء، كما أجلت الرد على طلبات (199) مريض من بينهم (89) من النساء، وبلغ عدد المرضى الذين قابلوا المخابرات على معبر بيت حانون (ايرز) 91 مريض منهم 53 رجل و38 من النساء .
مركز الميزان لحقوق الإنسان يعبر عن استنكاره الشديد لاعتقال المريض الطويل، ويرى فيه استمراراً لسياسة ابتزاز المرضى الفلسطينيين واستغلال معاناتهم بسبب المرض، التي تواصلها قوات الاحتلال، في انتهاك يوضح مدى تحلل تلك القوات من التزاماتها القانونية بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة.
ويطالب مركز الميزان لحقوق الإنسان قوات الاحتلال بتأمين العلاج الطبي للمريض كما يحملها المسئولية الكاملة عن حياته.
كما ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل والفعال لوقف انتهاكات إسرائيل الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان، ولتأمين الوصول الفوري للمرضى وغيرهم من سكان قطاع غزة للرعاية الصحية وغيرها من الاحتياجات الأساسية، وبتقديم الحماية للمدنيين الفلسطينيين القابعين تحت الاحتلال والحصار في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عموماً.
 

هذا الموضوع يتحدث عن / #detention, treatment abroad