مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مدينة طولكرم، وتشن حملة اعتقالات واسعة وتصعد من عقوباتها الجماعية ضد المدنيين الفلسطينيين

21-01-2002 00:00

تواصل قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي فرض عقابها الجماعي على السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فبعد الإعلان عن تشديد حصارها على الأراضي الفلسطينية المحتلة يوم الخميس الموافق 17/1/2002، أقدمت تلك القوات على اقتحام وإعادة احتلال أجزاء من المدن الخاضعة للسيادة الفلسطينية.
يذكر أن تلك القوات كانت قد فرضت حصاراً شاملاً على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 9/10/2000، ولم يزل ذلك الحصار مستمراً، على الرغم من ادعاءات تلك القوات بتخفيفه بين الحين والآخر.
وفي تصعيد جديد للعدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني، أقدمت قوة كبيرة من الدبابات الإسرائيلية، قدرت بنحو خمسين دبابة، ترافقها الطائرات المروحية الحربية، عند حوالي الساعة 3:00 من فجر اليوم الاثنين الموافق 21/1/2002، على اقتحام مدينة طولكرم من أربعة محاور، المدخل الغربي، القريب من كلية خضوري بمحاذاة الخط الأخضر، والمدخل الشرقي عبر مخيم نور شمس، والمدخل الشمالي، بالقرب من ضاحية شويكة، والمدخل الجنوبي بالقرب من ضاحية أرتاح.
وترافقت عملية الاقتحام بقصف مكثف وعنيف من مختلف الأسلحة الرشاشة، استهدف المنازل السكنية والمنشآت المدنية الأخرى.
يذكر أن تلك القوات فرضت نظام حظر التجوال عبر مكبرات الصوت وتمنع الخروج منها أو الدخول إليها.
كما أسفر الاقتحام عن سقوط عدد من الشهداء والمصابين عرف من بينهم خلدون معارك، (17 عاماً) وجلال حسونة (35 عاماً)، من مخيم طولكرم.
وبعد أن أحكمت تلك القوات سيطرتها على المدينة أقدمت على اقتحام عدد كبير من المنازل السكنية، وقامت بتفتيشها وشنت حملة واسعة من الاعتقالات العشوائية في صفوف المدنيين، لم يعرف شيء عن عددهم أو ظروف اعتقالهم حتى الآن.
واستولت على العديد من المنازل والعمارات السكنية، واتخذتها مواقع عسكرية، عُرِفَ من بينها عمارتين سكنيين في محيط مفترق فرعون، تعود ملكيتها إلى محمود أبو صفية وسليم ذياب.
ومنزل رئيس بلدية طولكرم المهندس محمود الجلاد، ومجمع تجاري بالقرب من ميدان شويكة.
وفي سياق جرائمها المتواصلة المرتكبة بحق الطواقم الطبية، أقدمت تلك القوات على منع سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، من الوصول إلى الحي الشرقي، حيث كانت في طريقها إلى نقل حالة مرضية إلى المستشفى.
جدير ذكره أن قوات الاحتلال كانت قد قصفت بالطائرات الحربية النفاثة من نوع أف 16، مقر المقاطعة في طولكرم يوم الجمعة الموافق 18/1/2002.
مركز الميزان ينظر بخطورة بالغة، لمواصلة قوات الاحتلال عدوانها وجرائمها، خاصة الاقتحام المتكرر للمدن الفلسطينية وما يرافقه من تدمير شامل لكثير المرافق، واستهدافها للمنازل السكنية، والحصار المفروض على الأراضي الفلسطينية ويؤكد المركز أن هذه السياسة تأتي في إطار العقوبات الجماعية التي تفرضها تلك القوات، والهادفة إلى إيقاع أكبر قدر من الخسائر في صفوف السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
عليه فإن المركز يطالب المجتمع الدولي، لاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف، بالتدخل الفوري والعاجل، لوقف انتهاكات قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي المستمرة لاتفاقية جنيف الرابعة، وضمان احترام تطبيقها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen