مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تشدد من حصارها وتقسم قطاع غزة إلى ثلاثة مناطق معزولة

12-02-2002 00:00

أقدمت قوات الاحتلال الحربي على تشديد حصارها المتواصل منذ 9/10/2000 على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقامت تلك القوات عند حوالي الساعة6:00 من صباح اليوم الثلاثاء الموافق12/2/2002، بإغلاق طريق البحر، وهو الطريق البديل لطريق صلاح الدين، ويربط بين محافظتي الوسطى وغزة.
يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد أغلقت طريق صلاح الدين، عند حاجز مفترق الشهداء يوم الأحد الموافق 10/2/2002، عند حوالي الساعة 3:00 من بعد الظهر، كما أغلقت في الوقت نفسه، الطريق البديل الذي يربط محافظة الوسطى بمحافظات الجنوب، ما أدى إلى تقسيم قطاع غزة إلى ثلاث مناطق معزولة جغرافياً.
ويلقي تقسيم قطاع غزة على هذا النحو بآثار كارثية، تعمق من معاناة السكان على مختلف الصعد، وشهد يوم أمس الاثنين حشداً كبيراً، ممن تقطعت بهم السبل ولم يتمكنوا من العودة، على حاجزي أبو هولي والمطاحن، أملاً في أن يسمح لهم جنود الاحتلال باجتياز الحاجز، إلا أن ساعات انتظارهم ذهبت دون جدوى، حيث أطلق جنود الاحتلال الطلقات التحذيرية، ما أرغمهم على الابتعاد والعودة من حيث أتوا.
وعند حوالي الساعة 6:00 من صباح اليوم الاثنين الموافق 12/2/2002، أقدمت قوة قوامها ثلاث دبابات وجرافة ودورية راجلة، على التوغل في منطقة شرق جباليا إلى مسافة تتراوح بين 500 و 700 متر، وهي أراضي خاضعة لسيادة السلطة الوطنية، ولم تتوفر لدى المركز معلومات عن حجم التجريف وحقيقة ما يجرى حتى صدور هذا البيان.
يذكر أن المنطقة نفسها تعرضت يوم الأحد الموافق 10/2/2002، إلى عملية توغل حيث قام جنود الاحتلال بحملة مداهمة وتفتيش لمنازل سكان المنطقة.
في حين قامت قوة أخرى من جنود الاحتلال الإسرائيلي بالاستيلاء مجدداً على منزل خالد أحمد أبو سمرة، الكائن بالقرب من مستوطنة (كفار داروم) بمحافظة دير البلح، وهو منزل مكون من طبقتين ويأوي عائلة تتكون من (9) أفراد، جدير بالذكر أن المنزل نفسه تم الاستيلاء عليه في مطلع شهر مايو/2001، وحولته تلك القوات إلى موقع عسكري، وغادرته يوم الأحد الموافق 6/2/2002.
جدير بالذكر أن الطيران الحربي الإسرائيلي، واصل يوم أمس الاثنين الموافق 11/2/2002، هجماته على مدينة غزة، مستهدفاً مجمع للأجهزة الأمنية الفلسطينية وسط مدينة غزة (السرايا).
حيث قامت مجموعة من الطائرات الحربية النفاثة والعمودية، عند حوالي الساعة 12:30 صباحاً، بقصف المجمع (السرايا) بتسعة صواريخ ألحقت تدميراً شاملاً في الجزء الجنوبي من المجمع الأمني، وألحقت تدميراً شاملاً في ورشة للنقل العام متاخمة للموقع .
وألحقت أضراراً جسيمة في السيارات المتواجدة بداخلها، وأوقع القصف (35) إصابة في صفوف المدنيين ورجال الأمن، المتواجدين داخل المجمع أو بالقرب منه.
مركز الميزان إذ ينظر ببالغ الخطورة إلى مواصلة وتشديد الحصار المفروض على الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستهداف قوات الاحتلال للمنازل السكنية بالقصف والتدمير والمداهمة، والاستيلاء، ما يكرس ويضاعف من معاناة السكان ويروعهم ، فإنه يؤكد أن هذه الممارسات تأتي في إطار العقوبات الجماعية، التي تفرضها قوات الاحتلال على السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأمر الذي يحظره القانون الدولي، ويقع في إطار جرائم الحرب، عليه يطالب المركز: المجتمع الدولي بالخروج عن صمته، والقيام بواجباته الأخلاقية والقانونية تجاه السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
الأمر الذي من شأنه أن يضع حد لهذه الجرائم، ضرورة توفير الحماية للسكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen