مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تقتل فلسطينيين في خان يونس وتجتاح مخيمي النصيرات والبريج وتنسف منزلاً سكنياً وورشتين

09-09-2002 00:00

أقدمت قوات الاحتلال الحربي الاسرائيلي الليلية الماضية على التوغل في المناطق الفلسطينية سيما في المنطقة الوسطى من قطاع غزة، نسفت خلالها ورشتين، ومنزلاً سكنياً، ما أسفر عن اصابة 9 فلسطينيين بجراح مختلفة.
كما قتلت تلك القوات فلسطينيين بالقرب من منطقة البخاري في خانيونس، جراء إطلاق قذيفة دبابة تجاههما.
  منذ ساعات مساء أمس الأحد الموافق 8/9/2002، حشدت قوات الاحتلال عدداً من دباباتها وآلياتها العسكرية في محيط مستوطنتي نتساريم وكفار داروم، استعداداً لاقتحام المناطق الخاضعة لسيادة السلطة الفلسطينية في محافظة دير البلح وسط قطاع غزة.
وعند حوالي الساعة 11:45 شرعت تلك القوات بعملية اقتحام للمنطقة بعد أن توغلت تجاهها من ثلاث محاور: الأول، قوة عسكرية مكونة من 6 دبابات، قدمت من محيط مستوطنة نتساريم من الجهة الغربية، وسلكت طريق البحر الساحلي، وتمركزت على مدخل مدينة الزهراء.
والمحور الثاني، قوة عسكرية تعدادها نحو 15 دبابة توجهت من محيط مستوطنة كفار داروم وتمركزت على طريق صلاح الدين على مدخل مدينة دير البلح، قصفت خلال ذلك محول الكهرباء الرئيس الذي يزود المدنية بالطاقة الكهربائية ما أدى الى انقطاع التيار الكهربائي بشكل كلي عنها.
أما المحور الثالث فشهد توغل قوة عسكرية مكونة من 8 دبابات قدمت من مستوطنة نتساريم وعبرت مفترق الشهداء وسلكت طريق صلاح الدين تجاه الجنوب، ووصلت مفترق مخيمي النصيرات والبريج، رافق ذلك إطلاق عشوائي للنار تجاه المنطقة.
وبعد وصول تلك القوة، نسفت ورشتين تشغل كلاهما الطابق الأرضي من عمارة تعود إلى سعيد اسماعيل أبو الكاس وشركاه، وتقع على طريق صلاح الدين الرئيس، وهما: 1-    ورشة لأعمال الحدادة، تعود ملكيتها إلى محمود اسماعيل أبو اجلالة.
2-    ورشة لصيانة عجلات السيارات (بناشر)، وتعود إلى عبد القادر عبد ربه عبد الكريم أبو حلو.
أسفر ذلك عن الحاق أضرار في مزرعة أغنام تعود إلى رشدي وشاح.
كما نسفت منزلاً سكنياً مكوناً من 4 طبقات تعود ملكيته إلى محمود نشبت.
بعد أن أمرت سكانه بالخروج منه.
يذكر أن تلك القوة انسحبت من المنطقة والمنطقتين الأخرتين التي توغلت فيهما عنتد حوالي الساعة 2:30 من فجر اليوم الاثنين الموافق 9/9/2002.
في حين أسفر اطلاق النار العشوائي وعمليات النسف عن اصابة 9 مدنيين فلسطينيين بجراح وصفت جراح أحدهم بالخطيرة.
  وعلى صعيد آخر قتلت قوات الاحتلال عند حوالي الساعة 10:30 من مساء أمس، فلسطينيين أثناء تواجدهما بالقرب من منطقة البخاري في خانيونس شمال معبر صوفا الواقع على الشريط الحدودي الشرقي لخانيونس.
بقيت هويتهما مجهولتين حتى تم تسليم أشلاأهما عند حوالي الساعة 1:10 من بعد ظهر اليوم الى الجانب الفلسطيني، وكلاهما من سكان محافظة رفح، وهما: عطية الكاشف، وجمال أبو شلوف.
  مركز الميزان لحقوق الانسان يستنكر عمليات الاقتحام التي تشنها قوات الاحتلال بشكل يومي للمناطق الفلسطينية، وارتكابها للجرائم  التي تضاف الى سجل جرائمها التي ترتكبها بحق السكان الفلسطينيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية.
ويؤكد أن قوات الاحتلال ماضية في تصعيد جرائمها بحق الفلسطينيين، في ظل عجز دولي عن وضع حد لتلك الجرائم.
  ويطالب المركز المجتمع الدولي، سيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالتدخل الفوري والعاجل لوقف هذه الجرائم، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين، ومن أمروا بارتكاب تلك الجرائم وتقديمهم إلى المحاكمة.
  انتهـى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen