إعـلان
وظيفة
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

في لقاء جديد ضمن سلسلة لقـاءات واجـه الجمهـور، سكان منطقة المحطة في حي التفاح يلتقون بممثلي بلدية غزة لمناقشة مشكلاتهم

26-07-2004 00:00

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان يوم أمس الأحد الموافق 25/7/2004، لقاءً جديداً ضمن سلسلة لقاءات برنامج 'واجه الجمهور' تحت عنوان ' منطقة المحطة،،، حاجة إلى التطوير'.
شارك في اللقاء عدداً من ممثلي بلدية غزة وهم: المهندس/ إسحاق البيطار، مدير إعداد وتطوير المشاريع، المهندس/ ماهر عنان، مدير إدارة الكهرباء، المهندس/ عبد الرحيم أبو القمبز/ مدير إدارة الصحة والبيئة، المهندس/ داوود ترزي/ مدير إدارة الإشراف، المهندس/ عبد المنعم حميد/ نائب مدير إدارة المياه والصرف الصحي، إلى جانب عدد كبير من سكان المنقطة.
أثار اللقاء جملة من المشاكل والقضايا التي يعاني منها سكان المنطقة، أبرزها حاجة سكان المنطقة إلى تطوير وتعبيد عدد من الشوارع الرئيسة والهامة خاصةً شارع القطاع، في ظل ما يعانيه السكان في فصل الشتاء، نظراً لتجمع مياه الأمطار فيه بشكل يمنع حركة السكان وطلاب المدارس.
ومشكلة وصول وكفاية مياه الشرب للمنازل، ومشكلة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، ومشكلات النظافة العامة وجمع القمامة.
افتتح رامز يونس اللقاء بالتأكيد على اهتمام المركز بالقضايا التي تتعلق بالخدمات المقدمة للسكان في محافظات غزة، وتلك المتعلقة بحياتهم اليومية، وسعيه الدءوب للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للجمهور بما يضمن تمتع السكان بحقوقهم سيما الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.
استعرض المهندس/ اسحاق البيطار دور بلدية غزة في تقديم خدماتها إلى سكان المنطقة، خاصة وأن البلدية نفذت عدد من المشاريع في مناطق الزرقاء والتفاح والدرج هدفت إلى خدمة سكان المنطقة، وذكر أن البلدية كانت قد أرجأت مشاريع تطوير المنطقة بسبب عدم توفر محطات للصرف الصحي في المنطقة، ولكن بعد إنشاء محطة الصرف الصحي رقم 5 القريبة من المنطقة أصبح بالإمكان الشروع بتنفيذ المشاريع التطويرية.
وفي هذا السياق قامت البلدية بإعداد تصميم كامل للمنطقة، وتقوم البلدية تباعاً بالتقدم إلى المؤسسات المانحة لتمويل المشاريع التي تنوي تنفيذها.
وأشار البيطار إلى أن إجمالي تكلفة المشاريع التي تم تنفيذها في المناطق المذكورة وصلت إلى 3.
5 مليون دولار، حيث تم تنفيذ عدد من المشاريع الصغيرة كتعبيد الشوارع وتطوير البنية التحتية.
وتواصل البلدية سعيها للحصول على دعم الممولين مثل مؤسسة إنقاذ الطفل، والوكالة الأمريكية للتنمية، لمواصلة تنفيذ المشروعات التي تم التخطيط لتطوير للمنطقة.
وتناول المشاركون من سكان المنطقة في مداخلاتهم، الإشكالات الكبيرة التي تعانيها منطقتهم وطالبوا ضيوف اللقاء بحل المشكلات العالقة في منطقتهم، مثل انقطاع التيار الكهربائي المتكرر ودون مواعيد محددة، والانقطاع المتكرر لمياه الشرب، والنظافة العامة وجمع القمامة، وصيانة المشاريع المنفذة في المنطقة.
واستمع ممثلو البلدية لمداخلات المتحدثين من السكان، وأجابوا عن استفساراتهم وأسئلتهم المتعلقة بتلك المشكلات والاحتياجات كل حسب اختصاصه.
وفي نهاية اللقاء أكد السكان على ضرورة التوصل إلى حلول للمشكلات اليومية التي يعانون منها، وضرورة أن تحرص البلدية على تحسين خدماتها إلى أن يصار إلى تنفيذ المشاريع التطويرية الشاملة للمنطقة وفقاً لتصور البلدية وحالما يتوفر التمويل اللازم لذلك.
وفي المقابل أكد ممثلو البلدية بأنهم سيذلون قصارى جهدهم في سبيل تذليل العقبات التي تحول دون تمتع السكان بأعلى مستوى ممكن من الخدمات التي تقدمها البلدية، في ضوء تعاون مثمر وبناء ما بين الطرفين.
وفي الختام أكد مدير اللقاء، رامز يونس، على أهمية تعزيز الاتصال والحوار بين المسئولين والمجتمع المحلي، بهدف حل القضايا الإشكالية التي تؤثر على مستوى تمتع المواطنين بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية.
انتهى،

هذا الموضوع يتحدث عن / #ESC rights