مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تصعد من استهداف المدنيين وممتلكاتهم فتوقع (273) شخصاً بين قتيل وجريح وتوسع من نطاق اجتياحها لشمال غزة وتشدد من حصارها على قطاع غزة

02-10-2004 00:00

الساعة: 12:10 P M واصلت قوات الاحتلال اجتياحها لمحافظة شمال غزة لليوم الخامس على التوالي، وصعدت من استهداف المدنيين وممتلكاتهم، حيث بلغت حصيلة الشهداء (54) شهيداً، وعدد الجرحى (223) جريحاً.
كما شددت تلك القوات من حصارها المفروض على قطاع غزة.
ووفقاً لمصادر وحدة البحث الميداني في المركز، فإن قوات الاحتلال واصلت إحكام سيطرتها ومحاصرة مناطق متفرقة من محافظة شمال غزة، حيث سيطرتها على أجزاء كبيرة من حي تل الزعتر وشارع المحكمة في جباليا، ومنطقة رياض لصالحين، و والتجمعات المكتظة بالسكان في محيط مدارس وكالة الغوث في بلوك (2) وبلوك (4)، وبلوك (5) من مخيم جباليا.
وتلة الطباع، والإدارة المدنية وجبل الكاشف وجبل الزيتون وشعشاعة وعزبة عبد ربه شرق جباليا ومخيمها وشارع السكة بالكامل شرق تل الزعتر.
ومناطق قليبو وعسلية، ومفترق التعليم والمنشية والمشروع في بيت لاهيا.
كما وسعت من رقعة اجتياحها، حيث توغلت عند حوالي الساعة الرابعة من فجر اليوم السبت الموافق 2/10/2004، بحوالي 27 آلية عسكرية، انطلقت من مفترق الجمارك إلى تقاطع شارع السلطان عبد الحميد مع شارع صلاح الدين لتعزل بذلك عزبة بيت حانون بالكامل عن محيطها.
وذلك في ظل نقص حاد في إمدادات الغذاء والدواء، وانقطاع المياه والتيار الكهربائي.
يذكر أن هناك العشرات من المرضى - خاصة مرضى الفشل الكلوي - لا يتمكنون من الوصول إلى المستشفيات في غزة.
كما أعلنت وزارة الصحة وقف برامج تطعيمات الأطفال في المناطق المحاصرة، لعدم تمكنها من الوصول إلى السكان ما يهدد حياة مئات الأطفال بالخطر.
.
وواصلت قوات الاحتلال قصفها الصاروخي للمناطق السكنية بصواريخ لطائرات ومدفعية الدبابات والرشاشات الثقيلة، ما ضاعف من أعداد الشهداء والجرحى، وألحق أضراراً جسيمة في عشرات المنازل السكنية والمنشآت المدنية الأخرى.
كما استهدفت المنازل السكنية بالهدم والتدمير، فألحقت الدمار بعشرات المنازل السكنية والمنشآت العامة كالمدارس.
هذا واستمرت في تشديد حصارها المفروض على قطاع غزة، لليوم السادس على التوالي، باستمرار إغلاقها لطريق البحر الواصل بين محافظتي غزة ودير البلح، وطريق أبو هولي الواصل بين دير البلح ومحافظاتي رفح وخانيونس.
كما تواصل قوات الاحتلال إغلاق معبر بيت حانون (إيرز) والطرق المؤدية إليه، لليوم السادس على التوالي، ما يهدد حياة مئات المرضى بالخطر، يذكر أن متوسط مرور المرضى للعلاج داخل الخط الأخضر هو (50) مريضاً يومياً من بينهم (15) مريضاً بالسرطان.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر مواصلة قوات الاحتلال تصعيد عدوانها على السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه يعيد التأكيد على أن استهدافها للسكان المدنيين وممتلكاتهم والأعيان المدنية، لاسيما عمليات القصف بالقذائف الصاروخية والمدفعية التي تستهدف مدنيين ومناطق سكنية.
واستمرار تشديد الحصار المفروض على قطاع غزة، هي من أشكال العقوبات الجماعية وهي جرائم حرب تنتهك القانون الدولي الإنساني، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة المخصصة لحماية المدنيين في زمن الحرب.
ويعبر المركز عن بالغ قلقه لهذا التصعيد المتواصل، خاصة في ظل عجز المجتمع الدولي عن القيام بأي تحرك فاعل لحماية السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وفي الوقت الذي يحذر فيه المركز من استمرار هذا التصعيد، لاسيما في مخيم جباليا، الذي يعتبر من أكثر المناطق في الأراضي الفلسطينية اكتظاظاً بالسكان، فإنه يطالب المجتمع الدولي، لاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين في زمن الحرب، بالوفاء بالتزاماتها القانونية والأخلاقية تجاه السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتحرك العاجل لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية المتواصلة وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ويؤكد المركز أن عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته، وحالة الصمت التي تلف موقفه تجاه جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي، شكلت ولم تزل عاملاً مشجعاً لقوت الاحتلال كي تمضي قدماً في جرائمها.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #incursion