مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

واقع الحق في التعليم العالي في ظل الحصار على قطاع غزة،

30-05-2010 00:00

يعتبر الحق في التعليم حقا أساسيا من حقوق الانسان التي وفرت لها حماية خاصة ويحتل أهمية استثنائية بالنظر إلى أن التعليم بوصفه أداة للتوعية هو الضمانة الحقيقية لإرساء قيم حقوق الإنسان ونشرها على أوسع نطاق، فالتعليم المناسب يمكن الانسان من معرفة حقوقه والدفاع عنها بما يمكنه أيضا من المساهمة النشطة في الفعل السياسي والاجتماعي العام بما يحقق ذاته ويسهم في بناء المجتمع.
 يعتبر كذلك الحق في التعليم من ضرورات تطور الفرد الذي هو شرط أساسي لتطور المجتمع، وهو ما يحدد أبرز ملامح المجتمع ومكانته في السلم الحضاري، وموقعه بين النظم السياسية المعاصرة.
إذاً فإن التعليم يعتبر واحداً من أفضل الاستثمارات المالية التي يمكن للدول أن تستثمرها، وينطبق ذلك على التعليم في كافة مراحله وبشكل خاص مرحلة التعليم العالي، القادرة على تخريج طلبة لديهم قدرة على المساهمة في بناء المجتمع ومؤسساته.
يشكل الحصار الإسرائيلي استمرارا لحالة العدوان التي تفرضها دولة الاحتلال على السكان المدنيين في قطاع غزة فهو عقاب جماعي يطال مختلف مناحي حياة المجتمع ويشكل تهديدا خطيرا على مسيرة التعليم العالي في قطاع غزة، في انتهاك خطيرلقواعد القانون الدولي.
ينطوي الحصار وإغلاق المعابر على تأثير خطير على إمكانية تقديم التعليم المناسب لطالبيه وعلى قدرة  مؤسسات التعليم العالي على الوفاء بمتطلبات عملها حيث تعاني من اجه قصور عديدة جراء القيود الشدية على حرية الحركة للأفراد والبضائع، بالإضافة لما تسبب به العدوان الأخير على القطاع المتمثل في عملية 'الرصاص المصبوب، من دمار واسع في هذه المؤسسات، لم تستطع التخلص من تبعاته.
يضاف إلى ذلك أنه لا زال هناك آلاف من الطلبة لا يستطيعون الالتحاق بمقاعد الدراسة في مؤسسات تعليمية خارج القطاع.
من جهة أخرى، وبسبب الأوضاع الصعبة بالغة القسوة التي يحياها الغزيين وتفشي ظاهرتي البطالة والفقر، فإن ذلك يحول دون القدرة على التحاق الطلبة في مؤسسات التعليم العالي، ودون تمكن البعض من الاستمرار في مواصلة تعليمهم.
هذا بدوره يضع أيدينا على إشكالية بالغة الخطورة ناتجة عن الحصار تنطوي على مساس خطير بالحق في التعليم العالي وما يحمله من تبعات تدميرية على المجتمع بأسره، حيث يدفع ذلك في المجتمع سنين إلى الخلف متخلفاً عن سبل الحضارة والتقدم، بل يجعله عصيا على التنمية مستقبلاً حتى في حال رفع الحصار.
يعالج هذا التقرير واقع التعليم العالي في قطاع غزة من خلال ثلاثة عناوين رئيسية هي: أولاً: الحق في التعليم العالي بين المعايير الدولية لحقوق الإنسان والقانون الفلسطيني، ثانياً: مؤسسات التعليم العالي في قطاع غزة، ثالثاُ: أثر الحصار على التعليم العالي في قطاع غزة، رابعاً وأخيراً: أثر انقطاع التيار الكهربائي على التعليم العالي.
يركز التقرير على البحث في تجربة خمس مؤسسات للتعليم العالي في ظل الحصار على قطاع غزة وذلك من واقع المعلومات والإحصائيات التي حصل عليها مركز الميزان لحقوق الإنسان من هذه المؤسسات وهي، الجامعة الإسلامية وجامعة الأزهر، اللتان تضمان أكبر عدد للطلبة من بين الجامعات، بالإضافة لكليتين جامعتين وهما، الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية التابعة للجامعة الإسلامية، وكلية فلسطين التقنية في دير البلح.
كما سيتم تناول تجربة كلية متوسطة واحدة وهي، كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية.
 

هذا الموضوع يتحدث عن / #Education

ملفات و روابط مرفقة :