مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

من الميدان
تقرير شهري موجز حول انتهاكات قوات الاحتلال لحقوق الإنسان في قطاع غزة خلال شهر تموز (يوليو) 2010

01-08-2010 00:00

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر يوليو (تموز) من العام 2010، استهدافها للسكان المدنيين وممتلكاتهم في قطاع غزة، وارتكبت المزيد من الانتهاكات المنظمة لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني.
ويستعرض هذا التقرير تلك الانتهاكات وفقاً لتسلسل زمني لوقت حدوثها في محافظات القطاع.
يبدأ التقرير بتناول استخدام قوات الاحتلال القوة المفرطة والمميتة في تعاملها مع الفلسطينيين، حيث قتلت (4) فلسطينيين في مناطق مختلفة من القطاع، وأصابت عدداً أخر بجراح متفاوتة.
ويظهر التقرير تعمد قوات الاحتلال القتل واستخدامها القوة المفرطة والمميتة في الانتهاكات الواردة فيه.
كما يتطرق التقرير إلى اقتراف قوات الاحتلال مزيداً من الانتهاكات ضد الصيادين الفلسطينيين، في إطار الحصار الشامل الذي تفرضه على القطاع وتحرم سكانه من حقهم في العمل وتنتهك جملة حقوقهم الإنسانية.
فقد شهدت الفترة التي يتناولها التقرير استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للصيادين ومنعهم من مزاولة عملهم في عرض البحر، وتكرار حالات إطلاق النار تجاههم وملاحقتهم بالزوارق الحربية المطاطية حتى شاطئ البحر.
ويسلط التقرير الضوء على تكرار استهداف جامعي الحصى من مخلفات المباني والشوارع المدمرة، من مناطق محاذية أو قريبة من حدود الفصل شمال وشرق قطاع غزة، حيث تكررت عمليات إطلاق قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة تجاههم ما تسبب في كثير من الأحيان في إصابة بعضهم.
كما يبرز التقرير استمرار وتصاعد استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي المنظم للمدنيين وممتلكاتهم في المناطق القريبة من حدود الفصل، في إطار سعيها إلى فرض منطقة أمنية عازلة يصل عرضها إلى حوالي كيلو متر، على امتداد الحدود الشرقية والشمالية.
وهي جريمة يترتب عليها تداعيات خطيرة لجهة تهديد حياة سكان تلك المناطق والمزارعين الذين يملكون أراضٍ فيها، وحرمان عشرات الأسر من مصدر رزقها، أو اقتطاع نسبة مهمة من أراضي القطاع المخصصة لأغراض الزراعة، بالنظر إلى أن الأراضي المستهدفة كافة هي أراضي زراعية تمثل نسبة مهمة من مجموع الأراضي المخصصة لأغراض الزراعة في قطاع غزة.
حيث شهدت الفترة التي يغطيها التقرير (9) عمليات توغل، جرفت خلالها آليات الاحتلال عشرات الدونمات الزراعية، أو سوّت دنمات قد جرفت في أوقات سابقة.
ويتناول التقرير أيضاً سياسة الاعتقال والحجز التعسفي، حيث اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة التي يغطيها التقرير حيث اعتقلت قوات الاحتلال صيادين اثنين كانا على متن قارب صغير (حسكة) بعد مطاردتهم واطلاق النار نحوهم، وهما: الطفل: عمّار أسعد محمد السلطان (17 عاماً)، وتامر محمد أحمد زايد (26 عاماً)، واقتادوهما مع الحسكة إلى مكان مجهول.
بينما استمر الزورق الثاني في مطاردة حسكات الصيد الأخرى التي تواجدت في محيط المكان، ولكنه لم يستطع الإمساك بها.
هذا وأفرج عن المعتقلين عند حوالي الساعة 17:00 من مساء اليوم نفسه، فيما أبقت قوات الاحتلال على الشباك والحسكة محتجزة لديها.
  وأخيراً يتناول التقرير الحصار والقيود على حرية الحركة التي تفرضهما قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث تواصل تلك القوات إغلاقها للمعابر التي تربط القطاع بالعالم الخارجي، وسمحت بفتحها جزئيًا ولساعات معدودات، سمح خلالها بمرور بعض البضائع والسلع إلى قطاع غزة

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF

ملفات و روابط مرفقة :