مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تقتل فلسطينيا،ً وتواصل حرمان الفلسطينيين من حقهم في السفر وحرية الحركة والتنقل

17-07-2005 00:00

في سياق تصعيد عدوانها المتواصل قتلت قوات الاحتلال فلسطينياً في مدينة خانيونس، وقصفت صاروخين على شرق بلدة بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، فيما واصلت حشد آلياتها العسكرية على الحدود الشمالية والشرقية للقطاع، وتواصل إغلاق الطرق الرئيسة، وتقطيع أوصال قطاع غزة إلى ثلاثة مناطق جغرافية معزولة، واستمرت في العمل بقرارها القاضي بمنع الفلسطينيين ممن تتراوح أعمارهم بين 16 عاماً وحتى 35 عاماً من حقهم في التنقل والسفر.
وحسب مصادر البحث الميداني أطلقت، عند حوالي الساعة 9:35 من صباح اليوم الأحد الموافق 17/7/2005، قوات الاحتلال المتمركزة في أحد أبراج المراقبة العسكرية، الواقعة داخل مستوطنة (جانى طال) في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، النار على الشاب سعيد عيسى صيام، البالغ من العمر (30) عاماً، بينما كان يقف أمام منزله، الذي يبعد مسافة تقدر بحوالي (800) متر عن المستوطنة المذكورة.
هذا وقصفت الطائرات الإسرائيلية، عند حوالي الساعة 12:35 من صباح اليوم، صاروخين سقطا إلى الشرق من مدينة الشيخ زايد السكنية الواقعة في بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، وفي حين لم يسفر القصف عن خسائر، فقد أدى إلى ترويع السكان المدنيين.
وتؤكد مصادر البحث الميداني مواصلة قوات الاحتلال إغلاق طريق صلاح الدين من نقطتي المطاحن – أبو هولي، والطريق الساحلي منذ مساء يوم الخميس الموافق 14/7/2005.
واستمرار حرمانها للمسافرين ممن تتراوح أعمارهم بين 16 عاماً وحتى 35 عاماً، من حقهم في السفر والتنقل، عبر معبر رفح البري المنفذ الوحيد لقطاع غزة على العالم الخارجي، وذلك منذ صباح السبت الموافق 16/7/2005.
ويفضي هذا الإجراء إلى حرمان مئات الفلسطينيين من هذه الفئة العمرية، ممن قدموا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة لقضاء إجازاتهم السنوية بين ذويهم، من حقهم في العودة لمواصلة تعليمهم.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يندد بالتصعيد الإسرائيلي ضد السكان المدنيين، وبالقيود المفروضة على حركتهم، فإنه يطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل والفعال لوقف هذه الممارسات، التي تتعارض مع القانون الدولي، وتشكل انتهاكات جسيمة لاتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب، وتتسبب في تدهور حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
كما يناشد المركز المجتمع الدولي بالضغط على دولة الاحتلال، لوقف سياسة العقاب الجماعي ورفع الحظر على حرية الحركة والتنقل الداخلي الذي يمزق قطاع غزة ويمس بجملة حقوقهم الإنسانية، ورفع الحظر الجزئي المفروض على الحق في السفر والتنقل عبر معبر رفح، حيث يتسبب هذا الإغلاق بانتهاكات جسيمة لحقوقهم الإنسانية لاسيما الحق في التعليم.
انتهـــى    

هذا الموضوع يتحدث عن / #ESC rights