مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان لحقوق الإنسان يطالب بإلغاء عقوبة الإعدام

30-07-2005 00:00

نفذت السلطة الوطنية الفلسطينية حكم الإعدام بحق السجين رائد ناوي خليل المغربي (32 عاما)، مساء الأربعاء الموافق 27/7/2005م، وذلك في سجن غزة المركزي( السرايا)، وكان صدر بحقه في العام 2001 حكماً بالإعدام شنقا في محكمة الجنايات الكبرى، بعد إدانته بقتل المحاسب خليل زملط، 35 عاماً من مخيم جباليا في العام 1998.
وهذه هي المرة الثانية التي تنفذ فيها السلطة الوطنية حكما بالإعدام خلال هذا العام.
حيث تم تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة سجناء صدرت بحقهم أحكاما بالإعدام، وذلك في سجن غزة المركزي، صباح يوم الأحد الموافق 12/6/2005م، وكان السيد الرئيس قد أصدر قرارا بتاريخ 22/6/ 2005 يقضي بإعادة محاكمة جميع المدانين في محاكم أمن الدولة أمام القضاء المدني الفلسطيني.
يشار إلى أن معيار اختيار الأشخاص المنفذ بحقهم حكم الإعدام غير معروف لدينا، الأمر الذي يثير العديد من الأسئلة حول الانتقائية في الاختيار، علماً بان هناك ما يقارب السبعين حكماً بالإعدام صدرت عن المحاكم الفلسطينية منذ تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية.
مركز الميزان لحقوق الإنسان، إذ يؤكد على أهمية تطبيق أحكام القضاء، وترسيخ سيادة القانون، وإيقاف حالة الفلتان الأمني، فإنه يؤكد على معارضته عقوبة الإعدام كونها لاتشكل عقوبة رادعة تحقق الغاية منها.
كما يناشد المركز فخامة الرئيس محمود عباس باستخدام حقه الدستوري بعدم المصادقة على تنفيذ أحكام الإعدام واستبدالها بعقوبات مناسبة لاتقل جدوى وردع عنها.
انتهــى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen