مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر حادثة اختطاف موظفين أجانب في خان يونس

08-08-2005 00:00

مركز الميزان لحقوق الإنسان يستنكر إقدام مسلحين مجهولين، على اختطاف اثنين من الموظفين الأجانب العاملين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين وسائقهم، واحتجازهم وسط مدينة خان يونس ظهر الاثنين الموافق 8/8/2005، قبل أن تتمكن الأجهزة الأمنية من إطلاق سراحهم.
وحسب مصادر البحث الميداني في المركز، اختطف مسلحون مجهولون، عند حوالي الساعة 12:15 من ظهر الاثنين الموافق 8/8/2005، اثنين من الموظفين الأجانب يعملان في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا)- وسائقهم الفلسطيني، وذلك أثناء تواجدهم بسيارتهم الخاصة- من نوع جيب- في شارع الكراجات المتفرع من شارع جلال بمدينة خان يونس، حيث هاجموا سيارتهم وأعطبوا إطاراتها، ومن ثم اختطفوهم ونقلوهم إلى منزل سكني قرب مسجد الكتاب والسنة وسط مدينة خان يونس احتجزوهم فيه، وبعد رفضهم تسليم المختطفين اشتبك أفراد الأجهزة الأمنية مع الخاطفين، إلى أن تدخلت بعض الشخصيات العامة والوجهاء في المنطقة لإنهاء الاشتباك و الإفراج عن المختطفين، وذلك عند حوالي الساعة 1:15 مساء اليوم نفسه، وقد أسفر ذلك الاشتباك عن إصابة كل من: زياد المصري، عيار ناري في القدم، من جهاز الأمن الوقائي- جلال بربخ، ناري في القدم، من الخاطفين.
وتفيد مصادر البحث الميداني بوجود المختطفين لدى جهاز الأمن الوقائي حتى لحظة إعداد البيان.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لعمليات الاختطاف المتعددة، ويؤكد على أنها تعكس بشكل خطير مدى تدهور حالة سيادة القانون، واستمرار حالة الفلتان الأمني، الأمر الذي يهدد الأمن الشخصي للمواطن، في الوقت نفسه يشكل مساساً واضحاً بمصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.
والمركز إذ يدين كل الأعمال والممارسات التي تقوض من سلطة القانون وهيبته، فإنه يطالب السلطة الوطنية بعدم التهاون مع حالات التعدي على القانون، والعمل الفوري الجاد على فرض هيبة القانون، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف حالة الفلتان الأمني.
انتهـــى    

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen